آمنة.. الكرسي المتحرك لم يحل دون افتتاح مشروعها الابداعي

آمنة.. الكرسي المتحرك لم يحل دون افتتاح مشروعها الابداعي


09/09/2015


رغم أنها لا تستطيع التنقل إلا بواسطة كرسي متحرك، ورغم الفقر ومعاناة المرض فإن آمنة جميل شبانه (من فلسطين) استطاعت تحقيق نقلة نوعية في حياتها وحياة أسرتها من خلال مشروعها الذي افتتحته مؤخرا.

تسرد آمنة حكايتها قائلة بدأت مشكلة عائلتي قبل 24 عاما عندما ولدتُ مصابة بمرض ضمور العضلات، وتضاعفت المشكلة أكثر بعد ولادة الابن الثاني "سامح" الذي أصيب هو الآخر باكرا بالمرض، ومن المعروف أن هذا المرض يسبب شللا كاملا في الأطراف، ويتفاقم كلما تقدم بالمصاب السن، و قد يؤدي إلى الوفاة، وهو ما حصل بالفعل مع أخي الأصغر سامح بعد 17 عاما من المعاناة.

وتواصل آمنة ووجود حالتين من الشلل التام في الأسرة كانت تستدعي التفرغ بشكل كامل لخدمتهما والتنقل بهما طلبا للعلاج، و من الطبيعي أن لا تستطيع الأم  وحدها القيام بذلك؛  مما تطلب من الأب مساعدتها في ذلك، الأمر الذي اضطره لعدم الالتزام بأي عمل ثابت، وقد زاد ذلك من حجم الهموم التي يحملها؛ حيث أصبح عاجزا غير عن توفير الاحتياجات الأساسية لأسرته ،خصوصا مع وجود طالبين جامعيين في الأسرة، بالإضافة إلى كون الأسرة تسكن في بيت مستأجر في مدينة رام الله .

كل ما سبق اضطر آمنة لإعطاء الدروس الخصوصية لأطفال الحي في منزلها لتأمين مصروفي الشخصي، إلى أن أتى الفرج من طريق أخرى.

توجهت آمنه بنفسها إلى قطر الخيرية التي رشحتها للاستفادة من برنامج التمكين الاقتصادي DEEP  الذي ينفذه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP  بالشراكة مع المركز العربي للتطوير الزراعي ACAD  بتمويل من جمعية قطر الخيرية من خلال البنك الإسلامي للتنمية.

و خلال  ثلاثة أشهر فقط تم افتتاح مركز الإبداع والتميز الثقافي الذي تديره آمنه شبانه حاليا، وتم تنظيم حفل افتتاح رسمي له لرفع من معنويات آمنه

التحقت آمنة بالجامعة ودرست العلوم المالية و المصرفية، ليس هذا فحسب؛ بل هي ناشطة ومتطوعه في كثير من المنظمات والمؤسسات المحلية، وخصوصا التي تعنى بذوي الاحتياجات الخاصة، وتطمح لمواصلة دراساتها العليا، لتحقيق مزيد من النجاح.

وتعمل آمنة على تطوير مشروعها أكثر، وزيادة الخدمات التي يقدمها المركز، لهذا تتوجه إلى أهل الخير في قطر الخيرية راجية منهم أن يستمروا في دعمهم لها ولمشروعها حتى يكبر أكثر، ويوفر المركز حتى الآن عدة فرص لبعض أفراد أسرة آمنة المحتاجين، كما أنه يخدم خدمات أساسية وضرورية للأطفال.