الرئيسية إستدامة التغير المناخي .. مشكلة عالمية من صنع البشرية

التغير المناخي .. مشكلة عالمية من صنع البشرية

2021-12-07
التغير المناخي .. مشكلة عالمية من صنع البشرية

هناك اعتراف علمي واجتماعي وسياسي بأن التغير المناخي ناتج عن زيادة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.(GHG) ويعتبر قطاعا الطاقة والنقل من أبرز المساهمين في انبعاثات الكربون إضافة إلى زيادة التصنيع والنمو السكاني، ومن المتوقع تزايد مستويات الانبعاثات بسرعة ما لم يتم اتخاذ إجراءات جادة للحد من استخدامنا المفرط للوقود المعتمد على الكربون.  ورغم تزايد الوعي العالمي بالصلة بين غازات الدفيئة وتغير المناخ، إلا أن التأثير لا يزال غير مؤكد وأن قدرتنا التنبؤية بشأن تغير المناخ القائم على غازات الاحتباس الحراري ضعيفة نسبيًا، لكن المخاطر أصبحت أكثر وضوحًا، ومن المحتمل أن تكون كارثية.



على الرغم من عدم معرفتنا لحجم التغيير الذي سينتج عن المستويات الحالية لانبعاثات غازات الدفيئة، الإ أننا ندرك أن تأثيرات المستويات الحالية ستكون لها عواقب وخيمة، فالغازات المسببة للاحتباس الحراري والتي نرسلها إلى الغلاف الجوي ستساهم في التغير المناخي لذلك نحن نتخذ اليوم خيارات لن تؤثر على حياتنا فحسب، بل تؤثر أيضًا على حياة أطفالنا وأحفادنا. وهذا يجعل تغير المناخ أكثر أثرا من تحديات السياسات الأخرى، لأن تأثيرات الانبعاثات هي تراكم بطيء، وغير مرئي، وعالمي، وقد يصبح في مرحلة ما غير قابل للإصلاح.

على هذا النحو، قد يكون تغير المناخ أكبر تحدٍ نواجهه بشكل جماعي، وحتى مع معرفتنا المحدودة، هناك شعور متزايد بالحاجة الملحة للعمل. أولاً، يجب أن نجد طرقًا لتغيير اعتمادنا الحالي على الوقود الأحفوري والتعامل مع التهديد الأساسي المتمثل في أن العلاج المستقبلي سيكون أكثر خطورة في كل يوم من التقاعس عن العمل.

لحسن الحظ، تشير الأبحاث إلى أنه إذا تحرك العالم الآن، فسيكون من الممكن الحفاظ على ارتفاع درجات الحرارة العالمية في القرن الحادي والعشرين ضمن عتبة 2 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة (1850-1900). وسيتطلب تحقيق ذلك في المستقبل القريب قيادة عظيمة وتعاونًا دوليًا لا مثيل له.

إذا فشلنا في مواجهة التحدي، فإن جيلنا سيخلق دينًا بيئيًا لا يمكن تحمله، سترثه الأجيال القادمة، وهي ديون قد لا تكون قادرة على سدادها. هناك بالفعل علامات على زيادة تقلب المناخ، مما يؤدي إلى زيادة وتيرة وشدة حالات الجفاف والفيضانات والعواصف حول العالم. ربما يكون إعصار كاترينا هو الكارثة المناخية الأكثر بروزًا في العالم الغربي، لكن أحداثًا مماثلة تحدث في أجزاء كثيرة من العالم، مع عواقب وخيمة على ملايين الفقراء في البلدان النامية. يعيش الكثير في المناطق المهمشة، التي لديها وصول محدود إلى التقنيات التي يمكن أن تعوض الأخطار المتعلقة بالطقس ولديها أقل إمكانية للوصول إلى الخدمات التي ترصد هذه المشاكل وتستجيب لها عند ظهورها. ومن الحقائق المزعجة أيضًا أن أفقر مليار شخص ينتجون أقل من 10٪ من غازات الدفيئة، ومع ذلك فمن المحتمل أن يعانون من أسوأ وأسرع العواقب الفورية للكوارث القائمة على المناخ، والناجمة عن قلة الوصول إلى المياه، وارتفاع منسوب مياه البحر.

نظرة قاتمة

بصيص الأمل الذي يأتي مع هذه النظرة القاتمة هو أن الوعي العلمي والسياسي والاجتماعي يتزايد بأن تغير المناخ مشكلة من صنع الإنسان وتتطلب حلاً عالميًا جماعيًا. بينما فشلت اتفاقية كيوتو في تحقيق القبول المشترك، بدأت منظمات الشركات الكبرى تدرك أن التغييرات يجب أن تحدث إذا أردنا الحفاظ على أنماط حياتنا الحديثة. هناك أيضًا إدراك أن المستهلكين الأكثر نشاطًا اقتصاديًا قد يستجيبون للمنتجات والخدمات وأنماط الحياة الأكثر مراعاة للبيئة وهذا يوفر الطلب على التغيير الاجتماعي.

ومع ذلك، فإن السؤال الرئيسي هو ما إذا كانت لدينا التكنولوجيا أو الإرادة للرد؟ الجواب البسيط ليس بعد. لا يتلقى البحث في الطاقات المتجددة سوى جزء بسيط من الاستثمار الذي يتم إنفاقه على الوقود الأحفوري والطاقة النووية. إن المدافعين عن النهج النووي محقون في حجتهم بأن البدائل الحالية مثل مصادر الطاقة المائية، والطاقة الشمسية، وطاقة الرياح، والأمواج يمكن أن توفر فقط جزءًا بسيطًا من الطاقة التي تتطلبها الاقتصادات الصناعية الكبيرة اليوم. وهذا يتركنا مع احتمالات انتظار طويل حتى يتم طرح مصادر طاقة متجددة أكثر فاعلية وأقل تلويثًا للسوق.

الوقود الحيوي



 كانت آخر استجابة للطاقة المتجددة هو الاستثمار السريع في الوقود الحيوي. في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، أدخلت الحكومات سياسات لرفع متطلبات الوقود الحيوي بنسبة تصل إلى 30٪ في وقود النقل بحلول عام 2030. النقل مجال حرج لاستخدام الوقود الأحفوري، وهو يمثل حاليًا 20٪ من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية. هذه الأرقام تنمو بشكل أسرع من أي قطاع آخر، وللوقود الحيوي القدرة على بدء التغيير في هذا القطاع. بينما للوهلة الأولى، يبدو الوقود الحيوي محايدًا للكربون ومتجددًا وقادرًا على الزراعة في العديد من البيئات المختلفة. الصورة الكاملة أكثر تعقيدًا لأن أنواع الوقود الحيوي المختلفة لها تأثيرات بيئية واجتماعية واقتصادية مختلفة على نطاق واسع.

ومع ذلك، فقد أظهر تحليل أن الوقود الحيوي القائم على الذرة يمكن أن ينتج الكربون أكثر من حرق الوقود الذي يعتمد على النفط، بسبب تكاليف الإنتاج. في الوقت نفسه، هناك مصادر أكثر كفاءة للإيثانول، مثل الموجودة في قصب السكر، من بلدان مثل البرازيل، يتم تجاهلها. إنتاج الإيثانول من قصب السكر أكثر كفاءة بسبع مرات من إنتاجه من الذرة. المشكلة، في هذه الحالة، هي أن الدول الغربية لا تستطيع إنتاج السكر، وبالتالي لا يمكنها إدراج مثل هذه المنتجات في محافظ الدعم الزراعي. يقترح البرازيليون أن هذه مشكلة البحث عن حلول محلية لمشكلة عالمية.

قلق متزايد

هناك قلق متزايد من أن سياسات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي قد ربطت الجيل الأول من صناعات الوقود الحيوي بالمنتجات الأقل كفاءة، مثل الذرة. الأمر الأكثر إثارة للقلق في سياق الوقود الحيوي، هو أن الطلب على ركائز الوقود الحيوي قد خلق أيضًا منافسة عالية المخاطر بين أسواق الغذاء والوقود. كانت عواقب سياسات الحكومة الأمريكية دراماتيكية بتحويل 30 مليون طن متري من الذرة، أو أكثر من ربع المحصول السنوي، إلى إنتاج الوقود. من المؤسف أن الاستثمار الضخم في الوقود الحيوي جاء في وقت سجل فيه انخفاض قياسي في مخزونات الغذاء، وارتفاع في أسعار النفط، وتزايد الطلب على الموارد من الهند والصين للحصول على مزيد من الموارد. لقد ربط هذا المزيج الاقتصادي لمشروع الوقود الحيوي مع مضاعفة أسعار السلع الأساسية العالمية، وتكاليف النقل / الشحن القياسية المرتفعة، والمفارقة احتمال زيادة انبعاثات غازات الدفيئة.

أسواق الكربون

لاستكمال مصادر الوقود المحايدة الكربون، هناك أيضًا نقاش مستمر حول السياسات لإدخال تشريعات من شأنها الحد من انبعاثات الكربون وتقليلها في النهاية. سيتم تحقيق قيود الكربون إما من خلال استراتيجيات “الحد من الكربون والتجارة” أو من خلال ضريبة الكربون، حيث يدفع الملوث. تستشعر بعض الشركات الربح في مجال السياسة الخضراء وتركز إعلانات المستهلك بشكل متزايد على هذه الأجندة الخضراء الناشئة.

ومع ذلك، فإن قضية انبعاثات الكربون محفوفة بمجموعة متشابكة من جماعات الضغط ومجموعات المصالح التي تسعى إلى الترويج لقضيتهم الخاصة أو حلهم، ومن المرجح أن يكون تحقيق تشريعات ملموسة معركة طويلة الأمد.

هناك أيضًا مشكلة متأصلة تتمثل في أن أي تغييرات بعيدًا عن الوقود الأحفوري القائم على الكربون، ستؤدي على المدى القصير إلى زيادة كبيرة في تكاليف الطاقة، تلك المطلوبة لتطوير أنظمة الطاقة الجديدة، ووسائل التخزين والنشر والاستخدام. من المحتمل أن تتمكن الدول الأكثر ثراءً من تحقيق هذه القفزة، لكن العديد من الاقتصادات التي تمر بمرحلة انتقالية ودول العالم النامي لن يكون لديها ما يكفي من التكنولوجيا أو القوة الاستثمارية لفطم نفسها عن الوقود الأحفوري.

كل هذا يشير إلى الحاجة إلى قيادة عظيمة ومناصرة مبادرات غازات الدفيئة الإيجابية إذا أردنا إيجاد حل جماعي لتهديد تغير المناخ. من الواضح أن هناك حاجة ماسة لدول العالم الصناعي المتقدم للاستثمار بشكل كبير وسريع للبحث عن حلول جديدة لهذه المشكلة وأيضًا لمشاركة الحلول بدلاً من اتخاذ المسار الحالي للاستثمار في الحلول المحلية التي قد لا تحل تحديًا عالميًا.



عام 2020 الأكثر سخونة

تقول تقارير الدوائر المعنية بشؤون المناخ إن عام 2020 هو أكثر الأعوام سخونة على الإطلاق، صاحبته حرائق وفيضانات وأعاصير في مختلف أرجاء المعمورة وكل ذلك بسبب التغييرات الكبيرة في المناخ.  ففي حين انخفضت انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بشكل طفيف في عام 2020 بسبب القيود المفروضة على السفر والقيود الاقتصادية بسببCOVID-19 ، فمن المرجح أن ترتفع المستويات الإجمالية لثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي مقارنة بعام 2019. كما تؤدي التغييرات المناخية إلى تفاقم التحديات من انعدام الأمن الغذائي إلى أزمات اللاجئين والصراعات ، خاصة في العالم النامي، الأمر الذي ربما أدى إلى تشريد أكثر من 143 مليون شخص من ديارهم بسبب التداعيات الناجمة عن المناخ والكوارث بحلول عام 2050 ، وفقًا للبنك الدولي .

اتفاق باريس

 لمواجهة الآثار السلبية لتغير المناخ ،تداعت 197 دولة في باريس في عام 2015  وصدر اتفاق باريس الذي تناول الحلول الممكنة لمجابهة هذه الآثار إضافة إلى وضع الخطط الكفيلة بتقليل انبعاثات الغازات وجهود البشر فى مكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري حيث يقول تقرير لجنة علماء الأمم المتحدة السادس حول تغيير المناخ إن الربط المباشر ما بين التغيرات المناخية والارتفاعات في درجات الحرارة بأنها نتاج “النشاط الإنساني”  لذا يجب العمل على  الحد من زيادة درجة الحرارة العالمية في هذا القرن إلى درجتين مئويتين مع السعي إلى الحد من الزيادة إلى 1.5 درجة.

كما حذرت اللجنة ولأول مرة من انبعاثات غاز الميثان على التغيير المناخي، الأمر الذي يعني أن هناك غازات أخرى منبعثة مضرة، غير الكربون إذ يعتبر غاز الميثان أكثر تأثيراً  85 مرة على ظاهرة الاحتباس الحراري من ثاني أكسيد الكربون، وأن غاز الميثان شكل نحو نصف الانبعاثات التي أدت إلى زيادة حرارة الجو خلال عامي 2019 – 2020،  إضافة إلى أن حرائق الغابات الضخمة والمستمرة سنوياً دون هوادة تؤثر سلباً على دور استيعاب الغابات لثاني أكسيد الكربون، وتقلص من انبعاث الأكسجين من الأشجار، الأمر الذي يفاقم الأزمة المناخية، لذلك هناك حاجة ماسة للاهتمام بالمناطق المعرضة لأخطار ارتفاع درجات الحرارة عن 1.30 – 2.0 درجة مئوية، خاصة الجزر المنخفضة، وعلى ذوبان جبال الجليد في القطبين الشمالي والجنوبي.

مؤشر مخاطر المناخ العالمي 2021

  •   بين عامي 2000 و2019، فقد أكثر من 475000 شخص حياتهم وخسائر في جميع أنحاء العالم.
  •  2.56 تريليون دولار أمريكي تم صرفها كنتيجة مباشرة لأكثر من 11000 حالة مناخية قاسية. وفقًا لفجوة التكيف التابعة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة.
  • بحلول عام 2030 ، تشير التقديرات إلى أن هذه التكاليف ستصل إلى ما بين 140 مليار دولار و300 مليار دولار سنويًا.
  • التقديرات الحالية لاحتياجات تمويل المناخ المتبقية تتراوح الخسائر والأضرار في البلدان النامية بين 290 مليار دولار و 580 مليار دولار. 
  • وبالمثل ، فإن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC)تقدر في تقريرها الخاص “الاحترار العالمي عند 1.5 درجة مئوية” .
  •  متوسط قيمة تكاليف الأضرار الناجمة عن الاحترار في عام 2100 لـ 1.5 درجة مئوية و 2 درجة مئوية تتراوح 54 تريليون دولار و 69 تريليون دولار ، على التوالي

الكاتب: عبد العزيز خاطر

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر قطر الخيرية.


المقال منشور في العدد 26 من مجلة غراس
يمكنك تحميل نسختك أو الإطلاع على مقالات أخرى من المجلة

قد تهتم بالإطلاع على مواضيع مشابهة

اترك لنا تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.