افكار للصدقة الجارية .. وفاء لمن فقدناهم (1)

افكار للصدقة الجارية .. وفاء لمن فقدناهم (1)

03/05/2019

في فترة الصغر، هناك أشخاص كنا نراهم يومياً، أب أو أم، أخ أو صديق عزيز، زميل دراسة أو مهنة.

كانوا مصدر الأمان لنا، أثروا حياتنا بمعاني الحب والعطف، وتركوا جميل الأثر فينا، بتفانيهم وإخلاصهم لنا، فلولاهم لما كان للحياة معنى.

شغلوا حياتنا لسنواتٍ طويلة، وكنا نعتقد أنه لن يأتي يومٌ يغادرون فيه هذه الحياة.

لكن جاءت فاجعة موتهم لتصدمنا، ولم تمنحنا الفرصة لرد بعض جميلهم ولو بكلمة شكر.

لذلك يظل السؤال يراود الكثيرين منا دائماً: “ما الذي يتعين عليَّ فعله لرد بعض الجميل للشخص العزيز المتوفي، عملٌ صالح في ثوابه ووفاءً له “.

ماذا ينفع الميت بعد موته؟

تصل الميت شتى أنواع عمل الخير لينتفع بها، كالصدقة عنه أو أداء الحج بدلاً عنه أو قضاء دينه أو الدعاء له.

فقد ورد في الصحيحين أن رجلًا قال: ” يا رسول الله إن أمي ماتت ولم توصِ أفلها أجر إن تصدقتُ عنها ؟، قال عليه الصلاة والسلام: نعم. “

قد يفكر كثيرنا في رد الجميل للمتوفي، عبر تأدية فريضة الحج أو العمرة، أو التصدق على الفقراء أو إطعام المساكين.

وبالرغم من الأجر العظيم الذي يصل الميت من هذه الأعمال الجليلة، لكنها سرعان ما تنقضي ليتوقف معها عداد الحسنات التي تصل إلى المتوفي.

الصدقة الجارية … أفضل الصدقة للميت

لقد زرع فينا رسول الله، صلى الله عليه وسلم، الأمل عندما أخبرنا أن الصدقة الجارية تأتي في أول أعمال الخير التي لا ينقطع ثوابها بعد الوفاة.

وكأن النبي، عليه الصلاة والسلام، أراد أن ينبهنا إلى أن وفاة المسلم ليست النهاية، بل هي بداية لعمل صالح لا ينقضي عطاؤه، بل قد يبعث الحياة في نفوس الكثيرين ممن يعانون من ضنك العيش، عبر حفر بئر تسقي العطشى أو دفع بلاء أو بناء منازل للمشردين إلى غير ذلك من أوجه الخير.

فينتفع الميت من أجره وينال الفقراء من خيره.

ثواب: صدقة جارية على الميت

أدركُ جيداً حجم المشقة التي ستعيشها جراء سعيك لإطلاق مشروعك الخيري ليكون صدقة جارية على العزيز المتوفي، بداية من نوع المشروع والفئة التي ستستفيد منه، ناهيك عن دراسة الجدوى ومتابعة التنفيذ إلى غير ذلك من التفاصيل الأخرى.

ماذا لو أخبرتك أن كل ذلك التعب والجهد الشاق لإطلاق مشروع صدقة جارية، لن يعدو أن يكون إلا خطوات بسيطة لن تأخذ منك سوى دقائق معدودة؟ نعم، عبر خدمة “ثواب” التي أطلقتها قطر الخيرية عبر موقعها وتطبيقها الرسمي.

لن يحرمك المال القليل من إطلاق مشروعك في ثواب عزيزك المتوفي

لقد جعلت التقنيات الحديثة حياتنا أكثر سهولة ومتعة، فاختصرت لنا الطرق وتجاوزت الكثير من العقبات في كل المجالات، من بينها العمل الخيري.

وخير دليل على ذلك خدمة “ثواب”.

بل أكثر من ذلك، فقد سعت هذه الخدمة لكي تراعي مختلف أوضاعك المادية، فقد تكون من الميسورين وتتكفل أنت بمصاريف المشروع أو تكون من أصحاب الدخل المحدود عندها يكفيك أن تتكفل بمبلغ بسيط لإطلاق المشروع وتدعو الآخرين للتبرع لاستكمال تكاليفه.

يكفي فقط أن تختار إحدى الخطوات الثلاث الموضحة عبر صفحة خدمة ثواب في موقع قطر الخيرية على النحو التالي:

أ‌-      تتكفل بتكاليف مشروع خيري عبر ثواب

يمكنك أن تختار واحداً من عشرات مشاريع الصدقة الجارية الموضحة أسفل الصفحة، مثل بناء سكن للفقراء، بناء مسجد في إحدى القرى، تمليك رؤوس أغنام تدر دخلاً لأسرة فقيرة، إلى غير ذلك.

ثم تحدد المبلغ الذي ستلتزم بدفعه، إما كلياً أو جزء منه، على ألا يقل المبلغ المدفوع في المرة الأولى عن 20 % من قيمة المشروع. .

وبعد ذلك تختار وسيلة الدفع. وبعد استكمال تكاليف مشروعك الخيري ستتكفل قطر الخيرية بإنجازه ليكون صدقة جارية لا ينقطع خيرها في ثواب عزيزك المتوفي.

ب‌-  تساهم في إحدى الحملات التي أطلقها آخرون في ثواب

قد لا يكون في نيتك الآن إطلاق مشروع صدقة جارية.

لا مشكلة!

يكفي فقط أن تتعرف على عشرات المشاريع التي أطلقها أشخاص أخرين صدقة جارية في ثواب أحد أقربائهم أو شخص عزيز إلى قلبهم.

ويمكنك أن تختار أحدها وتتبرع لتعين على استكمال تكاليفه وتنال بذلك الأجر إن شاء الله.

ت‌-  تنشئ حملة في ثواب شخص عزيز

ليس معك المال الكافي لتمويل مشروع خيري؟

أيضاً لا مشكلة!

فالكثير من مشاريع الصدقة الجارية تحتاج إلى حشد الدعم عبر إطلاق حملة لدعوة الآخرين كأفراد العائلة والأصدقاء من أجل المساهمة في تغطية تكاليفها.

قم فقط باختيار إحداها عبر الضغط على زر “أضف صدقة جارية”، ثم تقوم بإدخال البيانات الخاصة بالحملة مثل اسم الشخص الذي ترغب في إطلاق المشروع الخيري في ثوابه وصورته، واسم المشروع.

كما يمكنك أن تتيح الحملة للمتبرعين الآخرين.

وبعد استكمال جميع البيانات سيكون لديك رابط بحملتك لكي ترسله لأقربائك أو تشاركه عبر مواقع التواصل الاجتماعي عبر خدمة “الدال على الخير“.

مقالات قد ترغب في قراءتها