عيد الأضحى 2020: خمس فتاوى مختارة

عيد الأضحى 2020: خمس فتاوى مختارة

2020-07-12

ككل عام ومع حلول شهر ذي الحجة واقتراب عيد الأضحى، ينطلق كثير من المسلمين في البحث عن موعد أول أيام عيد الأضحى أو موعد الوقوف بعرفة، كما تكثر الأسئلة الفقهية المرتبطة بالأضحى أو الأضاحي أو الحج. ولأن هذا العام له خصوصيته وظروفه، جمعنا لكم بعض فتاوى العلماء حول عيد الأضحى، مثل حكم صلاة العيد في البيوت بسبب جائحة كورونا، وكيف يقضي من فاتته صلاة العيد.

ما حكم صلاة العيد في ظل جائحة كورنا، وهل يصليها الناس في بيوتهم؟

اختلف علماء الأمة حول حكم صلاة العيد. منهم من قال بوجوبها، ومنهم من قال أنها فرض كفاية وهو مذهب الحنابلة، ومنهم من قال أنها سنة مؤكدة وهم المالكية والشافعية.

فسواء كانت فرض كفاية أو سنة مؤكدة، وإذا أمكن أن تقام صلاة العيد في مصلى واحد من المصليات مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية، فالأولى أن تؤدى في المصلى جماعة لإقامة هذه الشعيرة.

فلن يحصل أي إشكال بالنسبة لمن لم يتمكن من حضورها، وحكمه أنه فاتته صلاة العيد مع الإمام، فإن شاء صلاها بالتكبيرات الزوائد، وإن شاء ترك هذه التكبيرات، فالأمر واسع، ولكن فعل التكبيرات الزوائد أولى.

ويمكن أن يصليها في بيته جماعة بدون خطبة اكتفاءً بخطبة الإمام.

أما إذا لم تقم صلاة العيد مطلقا، فيُشرع أن تصلى فرادى، أو يصليها جماعة في البيت، فهي أولى في أوقات النوازل من قضائها.

لماذا شُرع عيد الأضحى في الإسلام؟

لقد شرع للمسلمين الاحتفال كل عام بعيدين: عيد الفطر وعيد الأضحى. فقد روى أبو داود في سننه عن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قدم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما، فقال: “ما هذان اليومان؟” قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن الله قد أبدلكم خيراً منهما يوم الأضحى ويوم الفطر”.

فدل هذا الحديث دليل على أن العيد يومان يوم للفطر ويوم للأضحى.

كما تلحق أيام التشريق الثلاثة بعيد الأضحى لقوله عليه الصلام والسلام: “يوم الفطر ويوم النحر وأيام التشريق عيدنا أهل الإسلام. (رواه الترمذي).

هذا وقد جاءت الأحاديث الدالة على أن إظهار السرور والفرح مندوب. وللعيد مغزى ودلالات في الإسلام منها: أنه ارتبط بالمواسم الدينية، فعيد الفطر مرتبط بانتهاء صيام رمضان، كما أنه الشهر الذي أنزل فيها القرآن.

أما عيد الأضحى فمرتبط بموسم الحج، ويأتي عقب يوم عرفة. كما أنه يُذكّر المسلمين بيوم إكمال النّعمة وإتمامها؛ لأنه يجيء بعد يوم عرفة الذي أَنزل الله فيه على نبيه صلى الله عليه قوله تعالى: “الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً”. {المائدة: 3}.

ما حكم الصيام والإمساك في أول أيام عيد الأضحى المبارك من الفجر إلى أن تنتهي صلاة العيد؟

فالسنة ألا يأكل الشخص شيئاً يوم الأضحى حتى يصلي صلاة العيد. وأن يأكل شيئاً يوم الفطر قبل خروجه للصلاة، والأفضل أن يكون تمرات.

فقد روى الترمذي أن النبي صلى الله عليه وسلم كان لا يخرج يوم الفطر حتى يطعم، ولا يطعم يوم الأضحى حتى يصلي.

كيف يقضي من فاتته صلاة العيد؟

قال جمهور العلماء أن صلاة العيد سنة لا يجب قضاؤها. وقال الشافعي أن النوافل المؤقتة ومنها العيد يستحب قضاؤها.

ومن أراد قضاء صلاة العيد فإن شاء صلاها على صفتها من التكبيرات الزوائد وإن شاء ترك هذه التكبيرات فالأمر واسع كما سبق ذكره.

ما حكم التكبير الجماعي قبل صلاة العيد؟

لقد اختلف العلماء في مسألة التكبير الجماعي قبل صلاة العيد، فمنهم من قال أنه غير مشروع ومنهم من قال أنه جائز. والأدلة محتملة لكلا القولين.

وقد قال الإمام الشافعي بجواز التكبير الجماعي للعيد، وعبارته: “فإذا رأوا هلال شَوَّالٍ أَحْبَبْتُ أَنْ يُكَبِّرَ الناس جَمَاعَةً وَفُرَادَى في الْمَسْجِدِ وَالأَسْوَاقِ وَالطُّرُقِ وَالْمَنَازِلِ وَمُسَافِرِينَ وَمُقِيمِينَ ـ في كل حَالٍ ـ وَأَيْنَ كَانُوا، وَأَنْ يُظْهِرُوا التَّكْبِيرَ، وَلاَ يَزَالُونَ يُكَبِّرُونَ حتى يَغْدُوَا إلَى الْمُصَلَّى، وَبَعْدَ الْغُدُوِّ حتى يَخْرُجَ الإِمَامُ لِلصَّلاَةِ، ثُمَّ يَدَعُوا التَّكْبِيرَ”.

كما ذهب بعض المالكية إلى استحسانه وعده آخرون بدعة.

أما من العلماء المعاصرين الذين قالوا أنه غير مشروع، هو الشيخ ابن عثيمين، رحمه الله، الذي قال: “الذي يظهر أن التكبير الجماعي في الأعياد غير مشروع، والسنة في ذلك أن الناس يكبرون بصوت مرتفع كل يكبر وحده”.


المصدر: موقع إسلام ويب (بتصرف).

0 0 vote
Article Rating

مقالات قد ترغب في قراءتها

0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x