قسم الزكاة بقطر الخيرية.. خدمات متنوعة

2017-05-28T01:09:39+01:00

تعنى قطر الخيرية بالمساعدة على حساب الزكاة سواء للأفراد أو الشركات، والردّ على الأسئلة المالية الشرعية المتعلقة بها، وتسهيل عملية دفعها بكافة الطرق العادية والالكترونية، وقد أنشأت قطر الخيرية قسما خاصا بالزكاة منذ عدة سنوات لهذا الغرض.
خبير متخصص 
يقوم قسم الزكاة من خلال خبير متخصص بالخدمات التالية مجانا : 
1 ـ حساب الزكاة وأهمها : 
أـ حساب الزكاة ( للأفراد ، الشركات، المهن الحرة ، العقارات.. .الخ ) 
ب ـ حساب الزكاة التي قد تكون تراكمت على أصحابها لعدة سنوات. 
جـ ـ حساب ميزانيات الشركات وتحليلها، وإخراج ميزانية زكوية عنها. 
دـ حساب الزكاة عن أسهم المضاربة والأسهم الثابتة وحساب التطهير منها.  
2ـ الرد على الأسئلة المالية الشرعية المتعلقة بها. 
3 ـ إقامة وتنظيم الدورات التدريبة ( دورات في حساب الزكاة للأفراد والشركات والعقارات ، دورة في الصدقات ( الكفارات والنذور والذبائح  والأَيمان ) ، دورة في الأضاحي وزكاة الفطر ، دورة في الحج وحج البدل ، دورات خاصة بالنساء).  
وفي العادة يكثف قسم الزكاة من ساعات عمله خلال شهر رمضان المبارك لتكون الخدمات التي يقدمها صباحا ومساء.  
دورات وكتب 
وقد أقام القسم عدة دورات خلال هذا العام، وأصدر عدة كتب،  وكتيبات جيب ومطويات توعوية عن الزكاة العام الماضي منها "دليل الزكاة المختصر " ، و" دليل الكفارات المختصر" و " دليل النذور المختصر" وكتاب الصدقة عنوان السعادة" وينوي إصدار كتاب عن حساب الزكاة قريبا . 

للتواصل
للتواصل مع قسم الزكاة والرد على استفساراتكم يمكنكم : 
ـ زيارة المقر الرئيس والفروع داخل قطر والمحصلين في المجمعات التجارية.
ـ أو عبر إيميل خبير الزكاة :  rmojahed@qcharity.org
ـ أو عبر هاتف خبير الزكاة: 55035744 أو 44290152



أخبار متعلقة

قطر الخيرية تستعد لتدشين برنام

  • "قلب واحد" من إنتاج قطر الخيرية وهو من برامج تلفزيون الواقع، يهدف إلى التعريف بالقضايا الإنسانية، بأسلوب شبابي مشوق، ويتضمّن الكثير من المفاجآت.
  •  تم تصوير الحلقات على الحدود التركية السورية من داخل المخيمات وعرض صورا من معاناة اللاجئين وعددا من قصص نجاحهم .
  • يشارك في البرنامج الشيخ الدكتور سلمان العودة لأول مرة، إضافة لـ 15 شخصية من نجوم الإعلام والدعوة والرياضة في قطر والخليج والوطن العربي، تم توزيعها على 3 فرق يتنافسون لاستقطاب الدعم للمشاريع الإنسانية.
  • يركز البرنامج على مبادرة قطر الخيرية (عاون) لتنمية وتمكين اللاجئ السوري، ، والارتقاء بالعمل الخيري من مجال الإغاثة إلى مجالات التنمية المستدامة.

 

انتهت قطر الخيرية من تصوير حلقات النسخة الثالثة من برنامجها التلفزيوني " قلب واحد" على الحدود السورية التركية، بمشاركة الشيخ الدكتور سلمان العودة وكوكبة من نجوم الإعلام والدعوة والرياضة في قطر والخليج والوطن العربي، تمهيدا لعرضه خلال شهر رمضان المبارك  القادم 1437 هـ .

ويعدّ برنامج " قلب واحد "الذي تنتجه قطر الخيرية من برامج تلفزيون الواقع، ويهدف إلى التعريف بالقضايا الإنسانية، واستقطاب الدعم لها بأسلوب شبابي مشوق، ويتضمن الكثير من المغامرات والمفاجآت، ويقدم الكثير من المعالجات بطريقة جذّابة.

مبادرة "عاون"

وركّز البرنامج في هذا العام على تلمس الفرق المشاركة فيه لمعاناة اللاجئين السوريين، باعتبارها أكبر الكوارث الإنسانية في العالم ، وذلك من خلال زيارة مخيماتهم على الحدود التركية ـ السورية في العديد من المناطق غازي عينتاب وأنطاكيا وكلس وغيرها، بالإضافة الى قيامهم بالعديد من الزيارات لمشاريع قطر الخيرية في تركيا، والمخصصة لفائدة هذه الشريحة ، بالتعاون والتنسيق مع الشركاء الإقليميين للجمعية هناك.

كما  سعى البرنامج لإبراز البرنامج دور جمهورية تركيا الشقيقة كدولة وشعب ومنظمات إنسانية في توفير الرعاية والإيواء للاجئين السوريين، من خلال إغاثتهم وتوفير العلاج والتعليم المجانيين لهم، وإقامة المخيمات، حيث تعدّ الجمهورية التركية أكبر دول العالم احتواء للاجئين السوريين، بمعدل قد يتجاوز 3 ملايين لاجئ مستقبلا،  موزعين على مناطق ومدن تركية مختلفة.

وقد تطرق الشيخ د. سلمان العودة والفرق المشاركة ببرنامج " قلب واحد 3"  للحديث عن مبادرة (عاون) لتنمية وتمكين اللاجئ السوري، التي أطلقتها قطر الخيرية مؤخراً، وتوضيح أبعاد هذه المبادرة الإنسانية، خصوصا من حيث الارتقاء بالعمل الخيري من مجال الإغاثة إلى مجالات التنمية المستدامة لصالح اللاجئين السوريين، وتطوير قدراتهم، وتدريبهم على العمل من أجل إخراجهم من طور الحاجة إلى طور الإنفاق والصدقة، أو على أقل تقدير إخراجهم إلى دائرة الكفاف ، باعتبار أن تحقيق  ذلك يعدّ حلقة في منظومة بناء المجتمع الصالح الخالي من الأمراض الاجتماعية، التي فتكت بكثير من المجتمعات.

كما أبرزت أنشطة الفرق المشاركة بالبرنامج قصص النجاح التي واكبها اللاجئ السوري في تركيا، فمنهم من أصبح تاجراً، ومنهم من تحصل على وظيفة، ومنهم من عمل في مجالات عدة كالزراعة وتربية المواشي، وممارسة الفنون والحرف المختلفة.

الفرق الثلاث

وإضافة للشيخ سلمان العودة فإن عدد المشاركين في البرنامج يبلغ 15 شخصية تم تقسيمها على ثلاثة فرق الأول : فريق الكرامة (الأبيض) ويتكون من : عقيل جناحي – إعلامي، فراس الخطيب – لاعب كرة قدم دوليّ ، محمد عباس – منشد، محمد البراك – قارئ قرآن، سوار الذهب – معلق رياضي.

والثاني فريق النخوة (الأخضر) ويتكون من الشيخ خالد أبو موزه – إعلامي وداعية ورجل أعمال، ويحي حوى – منشد، وعلي الغياثين – شاعر، وناصر الوبير – شاعر، ومحمد سعدون الكواري – سفير قطر الخيرية وإعلامي.

والثالث : فريق الهمة: (الأزرق) ويتضمن كلا من : ناصر الخليفي – إعلامي، وإبراهيم النقيب – منشد، وصباح الكواري – إعلامي، ونايف الشرهان –  منشد، وعادل لامي – لاعب كرة قدم دولي.

الموسمان الماضيان

وتمتاز حلقات برنامج "قلب واحد 3 " التي ستعرض في شهر رمضان القادم بتنوع في الطرح كما هو المعتاد،  فقد قابلت الفرق الثلاثة المشاركة الأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة والأرامل وكبار السن وعشرات من الحالات الإنسانية الأخرى، كما اهتمت بمشاريع التعليم والصحة والإيواء والتمكين الاقتصادي والرعاية الاجتماعية والمشاريع المدرة للدخل المخصصة للاجئين السوريين.

ومن خلال البرنامج سيتم  توجيه الدعوات للمشاركة والتبرع عبر قنوات قطر الخيرية مثل الخط الساخن والرسائل النصية والمواقع الإلكترونية وحساب قطر الخيرية البنكي، والتي سيتم الإعلان عنها لاحقاً ، بعد أخذ التراخيص اللازمة لذلك.

 

الجدير بالذكر أن النسخة الأولى من برنامج "قلب واحد" تم تصويره في جزيرة (سُقطرى) في اليمن العام قبل الماضي ، فيما تم تصوير النسخة الثانية العام الماضي في جمهورية السودان

 

كما يمكنكم المساهمة في دعم مشاريع اللاجئين السوريين من خلال الرابط : اضغط هنا 

"أمنية" أول فيلم درامي توعوي ل

 

  • الأستاذ علي عتيق: فيلم "أمنية" طريقة إعلانية جديدة للمؤسسة وهي نقطة الانطلاق لسلسلة أفلام تربوية قيمية.
  • الشيخ عايش القحطاني: فكرة الفيلم مهمة جدا في ظل تهاون البعض عن أداء حق الله عليه من الأموال.
  • المخرج أحمد المفتاح: الجانب الفني والتقني يضفي على الفكرة أثرا مضاعفا على المتلقي وهو لا يقل أهمية عن القيمة المراد إيصالها.

 

دشنت قطر الخيرية الفيلم القصير الذي أنتجته بعنوان "أمنية" مساء أمس الثلاثاء في مقهى الجزيرة بكتارا، وذلك بحضور السيد علي عتيق العبدالله مدير الإدارة التنفيذية للتنمية المحلية في الجمعية، والسيد أحمد صالح العلي مدير إدارة الإعلام بقطر الخيرية، والدكتور الشيخ عايش القحطاني الداعية والأخصائي النفسي والتربوي، والمخرج أحمد المفتاح مدير عام مركز شؤون المسارح وعدد من الإعلاميين والرياضيين.

يتحدث الفيلم عن رجل أعمال ثري يتردد بدفع زكاة ماله رغم يقينه بوجوبها، ويتعرض للحظة حاسمة في حياته يدرك فيها قيمة هذا الفرض، الفيلم مستوحى من قصة حقيقية صُنع بطريقة درامية مشوقة تهدف لحث الناس وخاصة الأغنياء بعدم التهاون عن أداء تلك الفريضة، مستخدما طرقا فنية بعيدة عن الطرق المباشرة في سرد الهدف، حيث يعتبر الفيلم أول عمل درامي يناقش موضوع الزكاة بشكل فني يعتمد على لغة الأرقام، وهو من إخراج محمد الصقر، وسيناريو الدكتور حسن الحسيني وبطولة الفنان عبدالله ملك، وتصوير جان البلوشي، وإنشاد عبدالله الجار الله، ومدير الانتاج محمد سعد.

 

قيم انسانية

وقام السيد أحمد صالح العلي مدير إدارة الإعلام بقطر الخيرية بإدارة جلسة حوارية عن الفيلم وطرح بعض الأسئلة  حول رؤية الجمعية بهذا المجال والرؤية الفنية والدينية الخاصة به. ومن جهته قال الأستاذ علي عتيق المدير التنفيذي للتنمية المحلية في جمعية قطر الخيرية أنه يتمنى أن يصل هذا العمل إلى الجمهور؛ كون الفيلم يعتبر وسيلة إعلان جديدة تسعى المؤسسة لعمل المزيد منها لتكون خطوة فاعلة وجديدة في نشر الخير والحث عليه.

وأضاف عتيق أن فيلم " أمنية " يعتبر إعلان تربوي قيمي إنساني يقدم رسالة للمجتمع، وأن الفكرة رغم كونها جديدة إلاّ أنها من صميم عمل المؤسسة، فدور المؤسسات الخيرية يكون بحسب حاجة المجتمع، وحاجة المجتمع هنا تختص بمجالات التدريب والتأهيل والقيم، ويعتبر توجيه الجانب الخيري والإنساني في الأعمال عن طريق التنويع في الوسائل التسويقية والقيمية والتربوية بحيث تحدث فرقا في المجتمع وتساهم في استمرارها.

 

النظرة الدينية والفنية

وبدأ الدكتور عايش القحطاني الداعية الإسلامي والمستشار الديني والأسري حديثه بالقول أن القضية التي تناولها الفيلم مهمة جدا، لوجود من يتهاون فيها ويتقاعس عن أدائها غافلا عن العقاب الذي سيكون في الآخرة. فالزكاة فريضة مثلها مثل الصلاة والحج والصيام والمال مال الله وعلينا تأدية حقه.

كما وقال القحطاني أن فتنة المال عظيمة يحاول فيها الشيطان دائما أن يشغلنا بها، لذا أتى الفيلم كدافع قوي جدا للحث على فريضة البذل والعطاء للخير لكي لا تنسينا الدنيا الفروض الأساسية الواجبة علينا.

أما بخصوص النظرة الفنية؛ عبّر الممثل والمخرج أحمد المفتاح مدير مركز شؤون المسرح عن دقة اختيار اسم الفيلم، والسيناريو المحكم والمشوق الذي ينقل المشاهد من الفكرة العامة ثم تدريجيا لتفاصيل ومجريات الفيلم وصولا إلى الذروة الأخيرة أو النتيجة.

وقال المفتاح أن الواقعية الاجتماعية الموجودة في الفيلم تظهر جليّا عن طريق المؤثرات التي منحت الفكرة إيقاع خاص وزخم كبير، حيث أن الفكرة مهما كانت مهمة لا ينقص ذلك من حق استخدام التقنية، فوصول القيمة مهم متى استطعنا التحكم في الجانب الفني ليخدم الفكرة، وبذلك تصبح الفكرة التي تصل من دورة أو محاضرة أثرها مضاعف عندما تكون للصورة والصوت الحضور.

 

يمكنكم مشاهدة الفلم من خلال الرابط : اضغط هنا 

 

قطر الخيرية تطلق مسابقة "رمضان

أطلقت قطر الخيرية مسابقة رمضان الكبرى للأسر القطرية بعنوان " جائزة التفوق الأسري" في مختلف مناطق قطر، والتي وصلت نهائيات المسابقة والتنافس بنسبة خمسة عشر أسرة، ويأتي ذلك لخوض تجربة الإبداع و التحدي و المنافسة باجتياز اختبارات أنماط الذكاءات المتعددة .

 

أسرة مترابطة

وانطلقت محاور المسابقة بداية الشهر الحالي باستقبال الأسر المشاركة ولجان التحكيم، وبإشراف مركز قطر الخيرية لتنمية المجتمع بالخور، حيث بدأ الأستاذ صلاح اليافعي بمناقشة الأسر حول مفهوم الذكاء الاجتماعي والانفعالي وطرق تفاعل أفراد الأسرة عن طريق التعبير عن الحب بين الأفراد وتقدير الأبناء من قِبل الوالدين، ومعرفة أولياء الأمر عن الأصدقاء المقربين لأبنائهم لقياس مدى التقارب الأسري.

وتابع اليافعي حديثه حول اهتمامات وهوايات الأبناء الحالية، وبعض المواقف واللحظات الاجتماعية التي تجمع أفراد الأسرة يوميا مثل الوجبات اليومية أو المناسبات الاجتماعية ومدى تفاعل أفراد الأسرة مع بعضها في هذه الأوقات.

كما وعبّر الأستاذ أن تنظيم مثل تلك المسابقات النوعية إنما يجعلنا نقف أمام مستويات أسرية متفاوته؛ فيها من النضج الانفعالي والاجتماعي ما هو ملحوظ، فتأتي هذه المسابقة لتنمي لديهم كيفية الحوار الراقي. وأثنى على تفاعل الأسر الكبير معه عن طريق التعبير والتحدث بثقة كبيرة، وبيان العلاقة الوثيقة بين الأبناء وأمهاتهم، وشكر القائمين على تنظيم المسابقة لتكوين نماذج حسنة وإيجابية بعيدا عن التوجه للمشاكل وللجوانب السلبية.

 

أسرة مبدعة

وفي المجال البصري تحدثت السيدة مريم المهندي مديرة مركز قطر الخيرية لتنمية المجتمع فرع الخور عن التصور ومعرفة الاتجاهات وتقدير المسافات؛ وذلك بالتطبيق العملي ومشاركة الأطفال في رسم خريطة قطر بطريقة إبداعية تطبق فيها القواعد التي تحدثت عنها الأستاذة من وصف لمناظر خيالية وتقدير للمسافات بين كل منطقة وأخرى.

وعبرت السيدة أن الفكرة تكونت بهدف ترسيخ الثقافة الاجتماعية والإبداع لدى الأسرة، ليساعد على تقديم نماذج أسرية مبدعة وفعالة في أغلب الجوانب الحياتية. وأضافت أن هذه المبادرة تنمي المواهب من خلال تحقيق صفة التفوق في أنماط الذكاء المختلفة لدى الأسر، وتقديرهم في حفل كبير يضم نخبة من أساتذة التربية ولجان التحكيم المشاركة سيُعقد في رمضان.

 

حفل رمضاني

وفيما يخص المرحلة الثانية من المسابقة فسوف يركز المركز على منقشة الأسر المشاركة في المجال الروحي والحركي نهاية الشهر الحالي وذلك استعدادا للحفل الكبير الذي سيقام في رمضان والذي سيعلن فيه عن الأسر الحاصلة على لقب التفوق الأسري.

هذا وقد خصص مركز قطر الخيرية فرع الخور مبلغ 20 ألف ريال قطري للأسرة الفائزة بالمركز الأول، و15 ألف للمركز الثاني، 10 آلاف للمركز الثالث، و5 آلاف للمركز الرابع، و3 آلاف للمركز الخامس، بينما ستوزع جوائز ترضية مادية لبقية الأفرقة المشاركة.

ويذكر أن قطر الخيرية لتنمية المجتمع تسعى لتبادل الخبرات وتيسير العلاقات بين الأسر المتميزة في مجالات أنماط الذكاء، بخلق جو من التنافس في المجالات الإبداعية المختلفة حرصا منها على تنمية المجتمع والاهتمام بالقدرات الكامنة فيه.

 

 

حملة قطر الخيرية الرمضانية لعا

  • 32.2 مليون ريال تكلفة المشاريع الرمضانية لقطر الخيرية في داخل دولة قطر وخارجها ، وأكثر من 2.131,000 شخص يستفيدون منها
  • مشاريع كبيرة للنازحين في الداخل السوري واللاجئين السوريين في دول الجوار
  • حوالي 14 مليون ريال لمشاريع قطر الخيرية الرمضانية في 36 دولة خارج قطر لصالح حوالي 1.153 مليون شخص
  • أكثر من 18 مليون ريال لمشاريع قطر الخيرية الرمضانية داخل دولة قطر يستفيد منها أكثر من 978.000 شخص
  • تواصل خدمة حساب وفتاوى الزكاة على مدار الساعة من خلال قسم الزكاة
  • الكواري : تركز حملة رمضان على الشعوب التي تعاني من الأوضاع الاستثنائية 

أطلقت قطر الخيرية حملتها الرمضانية لهذا الموسم تحت شعار "عطاؤك حياة" حيث تجاوز إجمالي تكلفتها التقديرية للمشاريع التي تنوي تنفيذها خلال شهر رمضان المبارك 1437هـ  داخل وخارج قطر 32.2  مليون ريال، ، وينتظر أن يبلغ عدد المستفيدين من هذه الحملة ما يزيد على 2.131.000 شخص.

وفي داخل قطر بلغت تكلفة مشاريع قطر الخيرية الرمضانية أكثر من 18 مليون ريال يستفيد منها أكثر من 978.000 شخص ، حيث ستنفذ عددا من المشاريع النوعية داخل الدولة لأول مرة.

وتبلغ قيمة المشاريع الرمضانية خارج قطر حوالي 14 مليون ريال موزعة على إفطار الصائم وكسوة العيد وزكاة الفطر، وينتظر أن يستفيد منها 1.152.896 شخصا . 

دعوة للمشاركة

كما تتميز حملة رمضان هذا العام بالتركيز على الشعب السوري من خلال تخصيص حصة كبيرة للاجئين والنازحين السوريين، وإعطاء حصة للدول التي تعاني من ظروف استثنائية خلال الشهر الكريم خاصة في مشاريع إفطارات.

وقد هنأ الرئيس التنفيذي لقطر الخيرية السيد يوسف بن أحمد الكواري الشعب القطري والشعوب العربية والإسلامية بقرب حلول شهر رمضان ، وحث المحسنين وأهل الخير من القطريين والمقيمين على التبرع للمشاريع التنموية والإغاثية لقطر الخيرية داخل وخارج قطر ومنها إغاثة الشعب السوري، وكفالات الأيتام والأسر المتعففة، والمشاريع التعليمية والصحية والمشاريع المدرة للدخل، ومشاريع المياه. مشيرا أن حملة " عطاؤك حياة " التي تنطلق من قول الله سبحانه " ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا " ( المائدة ـ آية 32) جاءت لتشير إلى أن التبرع لهذه المشاريع التي تقوم قطر الخيرية بتنفيذها على مستوى توفير الطعام والماء الصالح للشرب والمسكن الآمن والتعليم الجيد يحدث فرقا في حياة المستفيدين منها خصوصا شريحة المنكوبين والفقراء والمحتاجين الذين يفتقدون الأساسيات الضرورية.  

وشكر الرئيس التنفيذي وسائل الإعلام كونها شريك مهم في التعريف بمشاريع الخير واستقطاب الدعم لها.

مشاريع داخل قطر

وقد شهدت حملة هذا الموسم تطويرا نوعيا في إطار مشاريعها وبرامجها داخل قطر، كما تم استحداث برامج جديدة ثقافية وتربوية وترفيهية مثل المسابقات المختلفة والمشاريع التي ستقام في " كتارا" و" اسباير" والبطولات الرياضية، والتطبيقات الالكترونية على الجوال.  

 ومن أهم هذه المشاريع الرمضانية ما يلي:

"موائد إفطار الصائم":

ويستهدف هذا المشروع 173.400 صائم وذلك من خلال توفير الإفطار في 24 مائدة جماعية، وتتوزع هذه الموائد على مختلف مناطق الدولة. وتركز على العمال العزاب وعابري السبيل وذوي الدخل المحدود وتبلغ تكلفته الإجمالية حوالي 6.825.822 ريال، ويلحظ التطور في عدد المستفيدين بزيادة 17400 صائم وعدد الموائد والمبالغ المخصصة قياسا بالعام الماضي.  

وتشمل هذه المناطق التي ستقام فيها الموائد الخور والذخيرة وسميسمة  والخريطيات والغرافة والريان والشحانية والوكرة وبن محمود وفريج عبد العزيز والنجمة والمنصورة وبن عمران والمطار والسيلية والجميلية وأم صلال محمد، فضلا عن موائد جديدة في الرويس والكعبان إضافة لموائد في عدد من المساجد وجوار عدة مساجد.

ويتبع مشروع إفطار الصائم عدد من المشاريع وأهمها:

"من البيت للبيت" ويتم فيه توزيع وجبات على الأسر ذات الدخل المحدود، و"إفطار عمال الصناعية" و" إفطار عمال العزب " وهو عبارة عن وجبات إفطار للعمال ، و"سقيا المصلين" ويتم فيه توزيع الماء على المصلين في صلاتي التراويح والقيام، و"مونة رمضان" عبارة عن كوبونات مواد غذائية، و"الإفطار الجوال" ودعم "موائد إفطار الجاليات" فضلا عن مشروع " سقيا المصلين".

مبادرات

إطلاق عدة مبادرات في هذا الشهر

1ـ مبادرة الأقربون: هي إحدى مبادرات قطر الخيرية في العمل الإنساني داخل قطر ، والتي يتم من خلالها تقديم الدعم للأسر المحتاجة، من خلال التعاون مع عدد من الشخصيات البارزة والمؤثرة في المجتمع القطري سعيا لتخفيف عبء احتياجات رمضان وفك كرب المحتاجين.

2وقفية لوسيل: جمع 50 مليون لمشاريع داخل قطر

3ـ مبادرون : مبادرة تسعى من خلال شخصيات قطرية تسعى لجمع مبالغ لمراكز إسلامية عبر التنافس في الخير

المشاريع الثقافية والجماهيرية

  المسابقات :

ومن أهمها :

ـ المسابقة القرآنية الرابعة: تتم عبر  6 مراكز لتنمية المجتمع ويستفيد منها مئات الطلبة .

ـ مسابقة "هل تعلم" في المجمعات التجارية: مسابقة جماهيرية تقام في المجمعات التجارية " المولات" في عطلة نهاية الأسبوع طيلة رمضان، ويقدمها مشاهير شبكات التواصل الاجتماعي.

ـ مسابقة المبادرات الشبابية : تهدف للتنافس في تقديم مبادرات شبابية تخدم المجتمع

ـ مسابقة التفوق الأسري: مسابقة خاصة بالأسر القطرية تقيس ما تحققه من إبداع في جانب معين. 

برامج بالتعاون مع اسباير:

تتضمن برنامج دعوي يشتمل على تقديم محاضرات إيمانية لمرتادي اسباير لغير الناطقين بالعربية، من خلال مسجد اسباير، وتوزيع المياه (سقيا) على مرتادي الحديقة.  

 برامج بالتعاون مع كتارا

وتتضمن برنامج لتلاوة الصغار، وبرنامج " القرآن الكريم نور وحياة " بوجود المقرئ الشيخ فهد الكندري وضيف كفيف. و" حوارات رمضانية " في مقهى الجزيرة ، وتستضيف شخصيات اجتماعية قطرية تدير حوارات مع الجمهور .

ـ البرنامج الدعوي: محاضرات دعوية تقدّم في الوزارات والمؤسسات بما لا يقل عن 50 محاضرة.

ـ البرنامج الدعوي النسائي: محاضرات لداعيات في قاعة لولوة المحري المهندي بمجمع الشيخ " عبد الله الأنصاري" القرآني بعد التراويح.

ـ دورة في سيرة الشيخ محمد بن عبد الوهاب في مسجد " قطر فاندويشن" من تقديم الشيخ حسن الحسيني، ويحصل المشاركون فيها على شهادة. 

ـ بطولات رياضية ( كرة القدم): الأولى  للناشئة على مستوى الفرجان ، والأخرى على مستوى الجمعيات الخيرية.

ـ تطبيقات الكترونية : كمنبّه الخير و" أنا أصلي"

ـ إقامة الاعتكافات، وبراحة الجاليات

ـ إضافة لمجموعة منوعة من الفعاليات والبرامج مقدمة من مراكز تنمية المجتمع التابعة للجمعية ، وتم تخصيص برامج لخدم المنازل لأول مرة .

البرامج الإذاعية

ـ برنامج "تراويح" برنامج تفاعلي لغرس القيم ، يبث مباشرة عبر إذاعة القرآن الكريم، أيام الأربعاء والخميس والجمعة عند الساعة 10:30 مساء.

ـ برنامج "أسفار" برنامج مسابقات ثقافية، يعرف بشخصيات قطرية لها بصمتها، ويبث مباشرة عبر أثير صوت الخليج يوميا الساعة 5:30 مساء.

ـ برنامج "أنفعهم للناس" برنامج عبر أثير راديو مؤسسة قطر، يتحدث عن باب من أبواب الخير من خلال الحوار مع عدة ضيوف 

البرامج التلفزيونية

قلب واحد 3

من برامج تلفزيون الواقع، وهو يومي من إنتاج قطر الخيرية ويهدف إلى التعريف بالقضايا الإنسانية، واستقطاب الدعم لها بأسلوب شبابي مشوق، ويتضمن الكثير من المغامرات والمفاجآت.

ـ تم تصوير حلقاته على  الحدود التركية السورية بمشاركة الشيخ الدكتور سلمان العودة وثلاثة فرق من النجوم في مجالات الدعوة والإعلام والرياضة، ويعرض على قناة الريان

سفاري الخير 3

من برامج تلفزيون الواقع، ويعتبر برنامجاً خيرياً تطوعياً يهدف إلى تقديم مشاريع تنموية مختلفة في البلدان المحتاجة، وسيتم عرضه على شاشة تلفزيون قطر عبر 30 حلقة، مدة الواحدة منها 30 دقيقة، على مدار أيام شهر رمضان المبارك. تم تصوير حلقاته في البوسنة والهرسك، وألبانيا، وكوسوفا، بمشاركة فريقين من النجوم وعدد من ضيوف الشرف. 

المشاريع الرمضانية خارج دولة قطر

وتبلغ قيمة المشاريع الرمضانية خارج قطر حوالي 14 مليون ريال ، وينتظر أن يستفيد منها 1.152.896 شخصا

وتنقسم مشاريع حملة "عطاؤك حياة" إلى عدة مشاريع أهمها:

موائد إفطار الصائم

موائد إفطار الصائم، وينتظر أن يستفيد من هذه الموائد 1.043.136 شخصا، بتكلفة بلغت حوالي 11.870 مليون ريال،  خصص منها مبلغ حوالي 1.4 مليون ريال للنازحين واللاجئين السوريين

وتشمل الدول المستهدفة بهذه الموائد كلا من: سوريا، بنغلاديش،  النيجر، الهند، سريكلانا، الصومال، موريتانيا، اندونيسيا ، اليمن ،أثيوبيا، نيبال، فلسطين، السودان، جيبوتي، غانا، بنين، تشاد، جزر القمر، السنغال، كينيا، باكستان، الاردن، بوركينافاسو، مالي، نيجيريا، العراق، توجو، المملكة المتحدة، لبنان، المغرب، الفلبين، البوسنة، قرقيزيا، تونس، كوسوفا، ألبانيا.

كسوة العيد

وتهدف إلى إدخال الفرحة على الأيتام المكفولين لدى قطر الخيرية من خلال توفير لباس العيد لهم ويستفيد منها 1960 يتيما في 22 دولة

زكاة الفطر

اعتمدت قطر الخيرية مبلغا تقديريا لهذا المشروع، وقدره 1.617.000ريال، ويتوقع أن يستفيد منه 107,800 شخص في 34 دولة.

خدمة الزكاة

تقدم قطر الخيرية من خلال قسم الزكاة عددا من الخدمات أهمها الرد على الأسئلة المتعلقة بالزكاة، والمساعدة في حساب الزكاة، حساب ميزانية الشركات وتحليلها وإخراج ميزانية زكوية منها، وإخراج زكاة الأسهم، ويتم تكثيف ساعات هذه الخدمة في رمضان.

طرق التبرع

ويمكن التبرع لحملة قطر الخيرية الرمضانية عبر إحدى الطرق :

١. الرسائل النصية بإرسال الرموز المبينة أدناه على الأرقام التالية: 

التعليم_E ، الصحة_H ، التمكين_C ، المساجد_M، الكفالات_S، المياه_W

٩٢٦٣٢ للتبرع بـ٥٠ر.ق، ٩٢٦٤٢ للتبرع بـ١٠٠ر.ق،

٩٢٤٢٨ للتبرع بـ ٥٠٠ر.ق، ٩٢٤٢٩ للتبرع بـ ١٠٠٠ر.ق.

٢. الموقع الإلكتروني 

qcharity.org

3. الحسابات البنكية

ـ وتضع قطر الخيرية خطا ساخنا تحت تصرف المتبرعين على الرقم: 44667711 ، كما يمكن التبرع عبر محصلي قطر الخيرية المنتشرين في الأسواق والمجمعات التجارية، وقسم التبرع في مقرها الرئيس، ومكاتبها الفرعية داخل الدولة.

 

 

قطر الخيرية ونستله تجهزان 500

  • كارلي أبو سمرة: نشهد مشاركة فاعلة من الشباب القطري مما يعني وعي تلك الفئة بمسؤوليتها.
  • الطالب علي السيد: قمنا بتحديد نقطة تجمع ليتم مساعدة 400 عائلة محتاجة.
  • الطالب عبدالله فخرو: دائما ما يتطوع شباب جامعة قطر مع قطر الخيرية في المشاريع خارج وداخل قطر.
  • الطالبة رفقة مرزوق: سنحرص دائما للتعاون مع قطر الخيرية لنساهم في رسم الابتسامة على المحتاجين.
  • الطالبة فاطمة المريخي : المشاركة في الاعمال الخيرية أضاف لي الكثير وسأستمر في العمل الإنساني مع قطر الخيرية

 

قامت قطر الخيرية بالتعاون مع شركة نستله للعام الثالث على التوالي بتجهيز 500 حقيبة رمضانية لتوزيعها على الأسر المتعففة داخل قطر لسد احتياجاتهم خلال شهر رمضان المبارك.

وشارك في توزيع هذه الحقائب مركز قطر الخيرية لتنمية المجتمع فرع الريان نساء، والعاملين في نستله قطر، وطلبة من جامعة قطر الذين ينتمون لثلاث مجموعات تطوعية، هي مجموعة "لبيه" ومجموعة "رحمة" ومجموعة "اصنع خيرا".

 

تعاون خيري

وعبرت السيدة كارلي أبو سمرة مديرة شركة ماجي في نستل فرع  قطر، أن هذا العمل يحدث سنويا على نطاق إقليمي، تسعى شركة نستله لتنظيمه وتتشرف بمساعدة المحتاجين وخاصة في شهر رمضان.

وقالت أن هذا العام تم الذهاب لمخيمات العمال بالإضافة للأسر المتعففة، وأكثر ما يميز العمل التطوعي هذه السنة هو مشاركة فئات متنوعة من المجتمع القطري من جامعة قطر وجمعية قطر الخيرية مما يعني مساهمة مجتمعية فاعلة لنشر الخير ووعي مجتمعي منتشر ضمن فئة الشباب.

وأعربت أبو سمرة أن التعاون بين قطر الخيرية وشركة نستله يأتي للعام الثالث على التوالي، مما يجعلنا أكثر حرصا على استمرار التعاون وتطويره ليشمل شرائح متعددة في المجتمع، وشخصيات مهمة لمد يد العون ولإحداث الفرق في حياة الأسر. 

 

قيادة طلابية

 وأفاد علي محمد السيد طالب في جامعة قطر وعضو في حملة "لبيه"؛ أن الهدف من كوننا هنا هو مساعدة الأسر المتعففة، وسيتم تقسيم العمل بتقديم جزء من المساعدات لكبار المسنين، ولمؤسسة دريمة لرعاية الأيتام، بالإضافة للأسر المحتاجة. وقد قمنا بتحديد نقطة تجمع يوم الخميس القادم في جامع آل سعد ليتم مساعدة حوالي 400 أسرة. وأضاف أن عملنا هذا هو ضمن مشروع خيري لمقرر جامعي هو القيادة والمسؤولية، الذي يحث الطالب على الاجتهاد والتراحم بين المسلمين وعمل الخير كما وصانا ديننا العظيم.

من جهته قال الطالب عبد الله فخرو عضو في مجموعة "رحمة" أن بداية الأمر تم بالتعاون ضمن مجموعات لتجميع الأموال ثم تموين احتياجات الأسر في شهر رمضان، إذ يعتبر هذا العمل ضمن مقرر جامعي يسعى لجعل الطالب قيادي لفعل الخير، له بصمته في المجتمع. وهذا ما يحاول العديد من طلبة جامعة قطر تحقيقه من خلال التطوع في مشاريع وحملات إغاثية داخل وخارج قطر.

وصرحت الطالبة رفقة مرزوق من مجموعة " اصنع خيرا" أن نجاح هذه المجموعات يجعلنا نوسع نطاق العمل ونكرره كل عام  في شهر رمضان المبارك، كون العمل الخيري صدقة جارية في ميزان حسناتنا، وكوننا نساعد على رسم ابتسامة محتاج؛ سنحرص على التعاون مع قطر الخيرية لتحقيق هذا الهدف دائما والمشاركة في الفعاليات والحملات. كما أنصح الشباب المشاركة في إعانة المحتاج وخاصة القريب لأنه أولى بالمعروف.

وأضافت الطالبة فاطمة المريخي : ان  المقرر الجامعي القيادة والمسؤولية أضاف لي الكثير في معرفة العمل الإنساني والخيري واتاح لي الفرصة في العمل عن قرب مع الجمعيات الخيرية ومعرفة طبيعة عملهم والمجهود الكبير الذي يقومون فيه لخدمة المحتاجين داخل وخارج قطر وسأحاول جاهدة في استمرار المشروع والمساهمة في تنفيذ مشاريع أخرى  مع قطر الخيرية مستقبلاً 

يُذكر أن قطر الخيرية وزعت 800 سلة غذائية رمضانية بالتعاون مع نستله تم توزيعها على الأسر المتعففة والمسجلة لدى الجمعية خلال شهر رمضان، وذلك ضمن خطة مراكز قطر الخيرية للتنمية بتوسيع دائرة شراكاتها مع مختلف مؤسسات الدولة.

 

قطر الخيرية تقيم 24 مائدة إفطا

تقيم قطر الخيرية 24 مائدة جماعية لتفطيرالصائمين يستفيد منها 173.400 شخص بتكلفة إجمالية حوالي 6.825.822  ريال قطري، وتستمر موائد إفطار الصائمين طيلة أيام شهر رمضان الفضيل، وذلك ضمن مشاريع "إفطار الصائم" التي تقيمها قطر الخيرية داخل قطر..

وقال المدير التنفيذي للتنمية المحلية بقطر الخيرية علي عتيق العبد الله إن مشاريع "إفطار الصائم" التي تقيمها قطر الخيرية في الداخل شهدت تطورا نوعيا في الوصول والإفادة لشرائح جديدة، فإضافة لموائد إفطار الصائمين هناك إفطارات عمال الصناعية وإفطارات عمال العزب وإفطار من البيت للبيت، والإفطار الجوال وسقيا المصلين ومونة رمضان ودعم موائد إفطار الجاليات..

موائد إفطار الصائم"

يستهدف مشروع "موائد إفطار الصائم" أكثر من 173.400 صائم، وذلك من خلال توفير الإفطار في 24  مائدة جماعية، وتتوزع هذه الموائد على مختلف مناطق الدولة. وتركز على العمال العزاب وعابري السبيل وذوي الدخل المحدود، وينفذ المشروع في بمختلف مواقع الدولة بتكلفة إجمالية حوالي 6.825.822  ريال، ويلحظ التطور في عدد المستفيدين بزيادة 17400 صائم وعدد الموائد والمبالغ المخصصة قياسا بالعام الماضي.  وتشمل موائد إفطار الصائم مواقع الخور والذخيرة وسميسمة  والخريطيات والغرافة والريان والشحانية والوكرة وبن محمود وفريج عبد العزيز والنجمة والمنصورة وبن عمران والمطار والسيلية والجميلية وأم صلال محمد، فضلا عن موائد جديدة في الرويس والكعبان إضافة لموائد في عدد من المساجد وجوار عدة مساجد.

من البيت للبيت

يعد مشروع "من البيت للبيت" من أهم مشاريع"موائد إفطار الصائم" وفيه تم التعاقد مع 10 منتجة قطرية لعمل إفطارات لـ50 أسر من ذوي الدخل المحدود، مما يسهم التنمية الاقتصادية لدى الأسر المنتجة، وإحياء سنة من فطر صائما كان له مثل أجره، ودعم وتأهيل المنتجات المحلية وإيجاد صور التكامل بين قطر الخيرية والمؤسسات الحكومية، بتكلفة تقدر بـ 313.277  ريال قطري.

إفطارا عمال الصناعية والعزب

يستهدف مشروعا إفطار الصناعية والعزب فئة العمال، حيث يسعى لتوزيع وجبات إفطار متكاملة لعدد 400 عامل في المنطقة الصناعية، مع تغيير نقاط التوزيع خلال الشهر الفضيل، وتوزيع وجبات متكاملة على مجمعات العمال في العزب، ويستهدف 9 عزب في كل عزبة 100 مستفيد، وذلك بتكلفة إجمالية للمشروعين بلغت 1.220.221 ريال قطري.

سقيا المصلين

ويتم فيه توزيع عبوات الماء سعة 330 مل على المصلين أثناء صلاة التراويح والقيام خلال شهر رمضان الفضيل لعدد 42 مسجدا، وذلك إحياء لسنة أفضل الصدقة سقي الماء وتعزيز قيمة التضامن بين مختلف شرائح المجتمع.. ومن المتوقع سقاية 8064 مصل، بتكلفة 289.300 ريال قطري.

مونة رمضان

تقوك فكرة المشروع على تجهيز مواد تموينية متنوعة وتوزيعها على 1500 أسرة من خلال كوبونات لاستلام التموين من أحد المجمعات التجارية، وتعد مونة رمضان هدية من قطر الخيرية في بدايات الشهر الفضيل، وذلك بكلفة إجمالية بلغت 857.166 ريال قطري.

الإفطار الجوال

قامت قطر الخيرية بالتعاقد مع 5 أسر منتجة لتوفير وجبات خفيفة وتوزيعها على السائقين قبيل وقت الإفطار في سياراتهم في 4 مناطق مختلفة، وذلك بواقع 900 وجبة يوميا، مما سيسهم في تخفيف السرعات على الشوارع الرئيسية قبيل وقت الإفطار والتقليل من الحوادث التي قد تحدث لهم،  كما يسهم المشروع في دعم الأسر المنتجة وتعزيز قيمة التضامن بين أعضاء المجتمع، وذلك بتكلفة إجمالية 589.166 ريال.

دعم "موائد إفطار الجاليات"

تقيم قطر الخيرية وتدعم موائد إفطار خاصة بالجاليات، مما يسهم في زيادة اللحمة الاجتماعية، وزيادة التقارب والتعارف والتواصل بين أعضاء المجتمع.

 

;