طرق سريعة وسهلة لحساب الزكاة ..عبر قطر الخيرية

2017-05-29T01:20:35+01:00

تعنى قطر الخيرية بالمساعدة على حساب الزكاة سواء للأفراد أو الشركات، والردّ على الأسئلة المالية الشرعية المتعلقة بها، وتسهيل عملية دفعها بكافة الطرق العادية والالكترونية.

وضمن خدماتها الالكترونية الجديدة أدخلت الجمعية هذا العام خدمتين تتعلقان بالزكاة هما: التطبيق والموقع الالكتروني الخاصين بالزكاة " زكاتي".

التطبيق

أطلقت "قطر الخيرية" تطبيق "زكاتي" على نظامي "أندرويد" و"iOS". حيث يتوفر التطبيق على العديد من المميزات:

  • سهولة الاستخدام: إذ يتوفر التطبيق على الكثير من الأقسام التي تساعد المستخدم على فهم موضوع الزكاة، بالإضافة إلى خدمات موجهة للشركات وطلب خبير، وكذلك كيفية حساب النصاب المفروض على الزكاة
  • تسهيل عملية التبرع: يتيح ِإمكانية التبرع من واجهة التطبيق، وهذا ما يجعل تجربة المستخدم أكثر سهولة ووضوحاً.
  •  توفير بيئة أكثر حماية أثناء التبرع: للمحافظة على سرية المعلومات الشخصية للمتبرع.
  • صفحة الملف الشخصي: يوفر التطبيق صفحة الملف الشخصي للمتبرع، التي تحتوي على كافة المعلومات الخاصة بالمتبرع وإجمالي قيمة الزكاة التي أداها.

رابط التطبيق : http://qch.qa/q/zakaty

الموقع الالكتروني

موقع "زكاتي" تتوفر فيه كل مزايا التطبيق الالكتروني " زكاتي" 

الرابط : http://www.zakaty.org

حاسبة الزكاة

ويتوفر موقع "قطر الخيرية" على خدمة حاسبة الزكاة، لتسهيل مهمة حساب الزكاة ودفع قيمتها الواجبة على المزكي. إذ تتيح هذه الأداة حساب الزكاة المفروضة، أياً كانت أجناس الأموال التي تجب فيها الزكاة: زكاة المال أو الأسهم أو الأنعام أو الذهب.

الرابط: https://www.qcharity.org/ar/qa/home/zakat

جهود توعوية

كما أن للقسم جهودا توعوية من خلال إصدار الكتب وكتيبات الجيب الخاصة بالزكاة  والصدقات ، حيث أصدر العام الماضي،   "دليل الزكاة المختصر " ، و" دليل الكفارات المختصر" و " دليل النذور المختصر" وكتاب الصدقة عنوان السعادة" وينوي إصدار كتاب عن حساب الزكاة قريبا .

 



أخبار متعلقة

المتبرعون في قطر يوفرون المياه

تجاوزت قيمة المشروع 2,000,000 ريال قطري واستفادت منه 10 محافظات

يتم تنفيذ المشروع عبر 323 نقطة معتمدة وموزعة على كل المحافظات المستهدفة

قامت قطر الخيرية بتنفيذ مشروع كبير لتوزيع المياه على المناطق المتضررة من الأحداث الدائرة في اليمن، وقد غطّى 10 محافظات، واستفادت منه أكثر من 100,000 أسرة في مرحلته الأولى، حيث تبلغ تكلفة المشروع الاجمالية بقيمة تجاوزت مليوني ريال قطري.

سدّ الفجوة

وفي تصريح صحفي قال السيد إبراهيم علي عبد الله مدير الإغاثة بقطر الخيرية: إن تنفيذ هذا المشروع الكبير يأتي تواصلا لواجبنا الأخوي والإنساني تجاه إخواننا المتضررين من أبناء الشعب اليمني جراء الأزمة المتواصلة، وإسهاما منا في سدّ الفجوة القائمة في نقص المياه هناك.

وأوضح أن الماء يعد بمثابة شريان الحياة، ولذلك حرصت قطر الخيرية على أن توليه اهتماما كبيرا؛ منوها إلى أن مشروع توزيع المياه ما زال مستمرا، مشيرا إلى أن مزيدا من المشاريع الإغاثية النوعية ستنفذها قطر الخيرية خلال الفترة القريبة القادمة.

ووجّه شكره للمحسنين القطريين وللمقيمين الذي تبرعوا لهذا المشروع من خلال البرنامج الإذاعي " تراويح" الذي قدّمته قطر الخيرية في شهر رمضان المبارك الماضي بالتعاون مع إذاعة القرآن الكريم بالدوحة، ولإذاعة القرآن الكريم وهيئة تنظيم الأعمال الخيرية على دعمهم ومساندتهم المستمرة. 

المسح الميداني

وقد سبق تنفيذ المشروع بعض الإجراءات شملت مسحا ميدانيا للمتضررين والنازحين من مكفولي الجمعية وغيرهم.

 كما تمَّ تنفيذ المشروع الذي تشرف عليه جمعية الإصلاح الاجتماعي الخيرية من خلال عدد من الخزانات تكلفة الواحد منها 4,500 ريال قطري وُزعت على محافظات أب ـ وأمانة العاصمة ـ وصنعاء ـ والمكلا ـ وأبين  ـ وعدن – ولحج -و تعز- وعمران – وحجه.

ويهدف المشروع إلى توفير المياه لحوالي 2,500,000 نسمة؛ عبر 323 نقطة معتمدة وموزعة على كل المحافظات المستهدفة من خلال نقل المياه.

الأثر الطيب

وقد ترك هذا المشروع أثرا طيبا في نفوس المستفيدين والإدارات المحلية في المحافظات المختلفة، يقول السيد عبد السلام محمد هائل أحد المستفيدين من محافظة تعز، نشكر الشعب القطري الشقيق عامة وقطر الخيرية بشكل خاص على جهودهم المبذولة في إغاثة الشعب اليمني، وقد جاءت هذه المكرمة منهم في وقت نحن في أمس الحاجة لها حيث كانت قارورة الماء تشكل حلما بالنسبة لنا خاصة بعد انقطاع مشروع المياه في المدينة بشكل كامل وأصبح الحصول عليها يحتاج إلى جهد كبير والوقوف في طوابير .. ونتمنى أن يستمر هذا الدعم حتى إعادة تأهيل شبكة مشروع المياه في المدينة بشكل كامل.

كما أشاد محمد إبراهيم معوضة من محافظة عدن، بالمشروع قائلا نشكر قطر الخيرية شكرا جزيلا على مثل هذا المشروع الذي جاء في وقت كان الناس في أمس الحاجة إليه؛ حيث أصبح المواطن جل وقته يبحث عن الماء، ولذلك وجب علينا تقديم جزيل الشكر والتقدير لإخواننا في قطر الشقيقة على لمستهم الحانية لإخوانهم في اليمن؛ كما نشد على أيديكم في الاستمرار في المشروع نظرا للحاجة الماسة إليه.

وقد قال السيد حامد حميد محيي وهو أحد المستفيدين من هذا المشروع في محافظة تعز: بعد المعاناة التي كنا نعيشها والعذاب الشديد للحصول على مياه للشرب بفضل الله تعالى ثم أهل الخير في جمعية قطر الخيرية والإصلاح تم توفير مياه الشرب عبر مشروع توفير مياه الشرب للمناطق المتضررة، نشكر كل من ساهم في هذا المشروع، آملين المزيد من هذه المشاريع التي تصب في مصلحة المواطن.

"اليمن.. نحن معكم"

يشار إلى أنه و في إطار تواصل حملتها الإغاثية " اليمن نحن معكم " قامت قطر الخيرية بتنفيذ مشروع كبير لتوزيع السلال الغذائية على النازحين والمتضررين من الأحداث الدائرة في اليمن، وقد غطّى 15 محافظة، واستفادت منه 60.50 أسرة، بقيمة مليوني ريال قطري.

وقد تم تنفيذ مشروع توزيع السلال الغذائية بالتعاون مع جمعية الإصلاح الاجتماعي الخيرية خلال الشهر الماضي في 15 محافظة هي: أمانة العاصمة وأبين وشبوة وصعدة وصنعاء وإب والحديدة وحجة والبيضاء والمحويت وذمار وتعز وحضرموت ( المكلا ، الوادي) والضالع.

كما تم توزيع سلال غذائية على المستفيدين تكفي لمدة شهر كامل تشتمل على ( 50 كليو غراما من الدقيق ، 10 كيلو جرام من السكر، 10 كيلوجرام من الارز، و5 ليترات من زيت الطبخ ، إضافة للحليب المجفف والمعكرونة والبقوليات المعلبة وغيرها ) ، وقد استفاد من المشروع  6050 أسرة من الأسر النازحة والمتضررة بسبب الأزمة المتواصلة في اليمن.

 

قطر الخيرية توفر فرص عمل لأكثر

السفير راشد النعيمي: الشراكات النبيلة التي تتم بين المؤسسات القطرية لخدمة الأهداف الانسانية والخيرية و تعبر عن الوجه المشرق لدولة قطر.

فيصل الفهيده: مخرجات المبادرة التي تمت بين شركة حماية وقطر الخيرية والتي سيكون لها أثر بالغ  في تحسين أوضاع العديد من الأسر.

فالح الهاجري: شركة حماية على استعداد الشركة على توسيع شراكتها وتوسيع مظلتها مع قطر الخيرية في إطار المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات القطرية.

في إطار سعيها المستمر لدعم الفئات الأكثر إحتياجا وتحقيقا لرسالتها السامية في توفير حياة كريمة لأيتامها المكفولين، قامت قطر الخيرية بعقد بشراكة استراتيجية مع شركة حماية للخدمات الأمنية لتوظيف ما يزيد عن 300 مستفيد من الأيتام الذين تجاوزا سن الكفالة الشرعي في السودان و هي مبادرة أولى من نوعها تقوم بها منظمة خيرية.

و قد أشرف على عملية انطلاق المقابلات سعادة سفير دولة قطر بالسودان السيد راشد بن عبدالرحمن النعيمي والسيد فيصل راشد الفهيده المدير التنفيذي للإدارة التنفيذية للعمليات بقطر الخيرية بقطر بالإضافة الى السيد فالح حمد الهاجري، رئيس قسم العلاقات الحكومية بحماية.

تقدم للوظيفة ما يزيد عن 548 مترشح،  تمت مقابلة  400 منهم بواسطة رئيس قسم العلاقات الحكومية بحماية الأستاذ فالح حمد الهاجري، حيث إستمرت المقابلات لمدة أربعة أيام متتالية تم في نهايتها إختيار عدد 319 منهم 250 من الأيتام و 59 من أسر الأيتام والذين سيتم إستيعابهم للعمل في شركة حماية.

اشادات

وقد عبر سعادة سفير دولة قطر لدى السودان السيد راشد بن عبدالرحمن النعيمي عن تقديره للشراكات النبيلة التي تتم بين المؤسسات القطرية لخدمة الأهداف الانسانية والخيرية والتي تعبر عن الوجه المشرق لدولة قطر.

ومن جانبه ثمن السيد فيصل راشد الفهيده المدير التنفيذي للإدارة التنفيذية للعمليات بقطر الخيرية مخرجات المبادرة التي تمت بين شركة حماية وقطر الخيرية والتي سيكون لها أثر بالغ  في تحسين أوضاع العديد من الأسر.

وبدوره أكد السيد فالح حمد الهاجري، رئيس قسم العلاقات الحكومية بحماية على استعداد الشركة على توسيع شراكتها وتوسيع مظلتها مع قطر الخيرية في إطار المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات القطرية وخاصة في أمر سيحدث فرقا إيجابيا في حياة الناس وتمكينهم اقتصاديا.

فيما عبر جميع الذين تمت مقابلتهم عن شكرهم و امتنانهم لدولة قطر و قطر الخيرية للمبادرة الطيبة متمنين ان تستمر لاستيعاب اعداد أخرى من الايتام و الاسر الفقيرة.

وصرح المدير التنفيذي للإدارة التنفيذية لعمليات بقطر الخيرية بأنه حسب اجراءات ولوائح قطر الخيرية فيما يخص كفالات الايتام، فإن الكفالة تنتهي بعد تجاوز اليتيم لسن 18 سنة، مشيرا إلى أن قطر الخيرية بالرغم من ذلك تبحث عن مختلف الخيارات لمساعدة مكفوليها إلى حين استقلالهم المادي.

خدمة الكفالة

يشار إلى أن قطر الخيرية تقدم نوعين من الخدمات للأطفال المكفولين، فهناك الخدمات الفردية و التي تشمل مبالغ نقدية يدفع للمكفول بانتظام طيلة مدة الكفالة، و إشراف اجتماعي مباشر لمتابعة شؤون الطفل المكفول من النواحي التعليمية و التربوية و الصحية و الاجتماعية و النفسية، بالإضافة إلى المساعدات العينية التي قد يستفيد منها الطفل من حين لآخر إن وجدت كالحقيبة المدرسية أو العيدية على سبيل المثال.

وهناك أيضا الخدمات الجماعية والتي تشمل الخدمات والأنشطة التي تقدمها الجمعية لمجموعة من الأطفال المكفولين في آن واحد، وهي خدمات وأنشطة ثقافية وفنية وأنشطة تربوية رياضية وترفيهية.

و تتنوع الكفالة بين الكفالة داخل أسرة اليتيم، والكفالة لدى أسرة بديلة والكفالة في دور الأيتام، بناء على ظروف اليتيم، وتفضل قطر الخيرية دائما خيار الكفالة داخل أسرة اليتيم لما توفره حاضنة الأسرة من بيئة خصبة لتنشئة سليمة للطفل من النواحي التربوية و النفسية و العاطفية و الاجتماعية و غيرها، و يأتي خيار الكفالة لدى أسرة بديلة في المرتبة الثانية من حيث الأولوية قناعة من قطر الخيرية دائما بأن المحضن الطبيعي لتنشئة الطفل هي الأسرة. ولا تلجأ قطر الخيرية للكفالة في دور أيتام إلا بعد تعذر الخيارين السابقين، وتكون دار الأيتام في هذه الحالة هي عبارة عن مؤسسة اجتماعية معترف بها من طرف الجهات الحكومية المختصة.

85 ألف يتيم

والجدير بالذكر أن قطر الخيرية في السودان تكفل حاليا ما يزيد عن 3498 يتيم في عدد 8 ولايات سودانية، يتم تقديم الدعم المالي و التربوي  لهم إضافة لتوفير أنشطة ثقافية وترفيهية ، كما قامت قطر الخيرية وفي إطار حملة رفقاء التي تم إطلاقها في العام الماضي بكفالة ما يزيد عن 750 يتيم جديد في السودان، وتكفل قطر الخيرية حوالي 85 ألف يتيما حول العالم في أكثر من أربعين دولة.

 

 

 

 

قطر الخيرية تختتم دورات تدريب

اختتمت قطر الخيرية وبالتعاون مع النقابة العامة لعمال الصيد البحري في محافظات غزة تنفيذ  (50) دورة  تدريب للصيادين والذي يأتي ضمن المشروع الطارئ لقطاع الصيد البحري والثروة السمكية في قطاع غزة و بتكلفة اجمالية تزيد عن 200000 ريال قطري .

يهدف المشروع إلي المساهمة في تنمية قدرات العاملين في قطاع الصيد البحري في قطاع غزة، وتطوير امكانيات الصيادين والأجسام التمثيلية لهم وذلك من خلال تدريب 1000 صياد على العديد من المهارات المهنية المعززة لمهنة الصيد, والتي تساعد على زيادة الوعي عند الصيادين في مجالات متعددة مثل الإسعافات الأولية, مكافحة الحرائق, التوعية البيئية , تداول وحفظ الأسماك وألية استعمال الأجهزة الالكترونية, بالإضافة الى تمكين قدرات النقابة الإدارية واللوجستية وتأهيل قاعات التدريب لدى الإدارة العامة للثروة السمكية بوزارة الزراعة لتكون ملائمة لعقد الدورات.

وقد عبر العديد من الصيادين عن سعادتهم بالمشاركة في الدورات التي ساهمت في زيادة وعيهم وبناء قدراتهم المختلفة بما يعزز أدائهم في مهنة الصيد ويجنبهم مخاطر الحرائق العارضة او تلف الاسماك, وبوفر سبل الحماية لهم وللصيادين من حولهم, واظهرت المشاركة الواسعة للصيادين في الدورات عن مدى اندماجهم في التدريب وإهتمامهم به.   

يذكر أن مشروع تدريب وتطوير قدرات أبناء الصيادين يأتي ضمن المشروع الطارئ لقطاع الصيد البحري والثروة السمكية بقطاع غزة في إطار برنامج تعزيز وحماية الأمن الغذائي في فلسطين والتي تزيد موازنته عن 30 مليون ريال قطري. وقد تم تنفيذه بالتعاون مع وزارة الزراعة من خلال الادارة العامة للثروة السمكية، وقد كان له عظيم الأثر في تحسين ظروف عمل ومعيشة الصيادين في قطاع.

الجدير بالذكر ان المشروع ساهم في تمكين اسر الصيادين الفقيرة من خلال الحصول علي فرص متساوية من سبل العيش المستدام وزيادة الأمن الغذائي لقطاع غزة عن طريق زيادة إنتاج الأسماك و توزيعها وتسويقها. وإحتوى المشروع على تنفيذ العديد من الأنشطة الحيوية منها إعادة تأهيل قطع الصيد البحري وتزويد الصيادين بالمعدات اللازمة للصيد وموائمة مرافئ الصيد وإنشاء وحدات صغيرة لتخزين أدوات ومعدات الصيد، تحسين ظروف السكن وتمليك الصيادين مشاريع مدرة للدخل تساعدهم على تحسين دخلهم في غير مواسم الصيد, بالإضافة لتحسين قدرات المؤسسات التمثيلية والنقابية والقاعدية للصيادين.

وقد كانت قطر الخيرية قد نفذت سابقا مشروعا لتدريب وتطوير قدرات أبناء الصيادين "تدريبات حرفية وأكاديمية"، والذي استهدف حوالي 280 شخصا من أبناء الصيادين في قطاع غزة وبلغت تكلفته الإجمالية 500,000 ريال قطري.

فرص عمل

وقد استهدف هذا المشروع تدريب وتطوير قدرات أبناء الصيادين في قطاع غزة من خلال الاستفادة من 13 دورة تدريبية في مجالات متنوعة، بهدف مساندة أسر الصيادين لمواجهة أعباء الحياة، حيث تم تزويد المشاركين بمعارف مهنية ومهارات تطبيقية لممارسات فعالة ضمن إطار المهن المختلفة التي يرغب بها أبناء الصيادين ، وذلك لتمكينهم من الحصول على فرص أكبر للعمل وتوفير الدخل وبالتالي تحسين ظروفهم المعيشية, وتأهيلهم لكي يأخذوا دورهم في المجتمع ويكونوا عناصر فاعلين في خدمة أنفسهم وأهليهم ومجتمعهم.

وقد اشتملت الدورات التدريبية على دورة صيانة محركات الاحتراق الداخلي البحري والأنظمة البحرية المساعدة، بجانب فحص وتشخيص الأعطال لنظام التشغيل اليدوي والكهربائي وإجراء عمليات الصيانة اللازمة، والقدرة على معرفة أجزاء المحرك ووظائفها.

أما على صعيد التمديدات الكهربائية العامة، فقد تمكن المشاركون في هذه الدورة من امتلاك المهارات اللازمة لأشغال التمديدات الكهربائية، وإتقان استعمال الأدوات اليدوية وتشكيل الأسلاك مع استخدام أجهزة الفحص والقياس، بالإضافة إلى تجميع وتشغيل واكتشاف أعطال دوائر الإنارة والقوابس الكهربية وكذلك أعطال الإنارة الأوتوماتيكية.

كما استفاد المشاركون من دورة في صيانة الهاتف المحمول، من خلال امتلاك القدرات والمهارات اللازمة لصيانة أجهزة الهاتف المحمول. وقد تدرب العديد من أبناء الصيادين على مهنة السباكة والتمديدات الصحية، إلى جانب آخرين تلقوا تدريب في صناعة وتنجيد الكنب، ودورة صيانة أجهزة تكييف الهواء، بالإضافة إلى استفادة شرائح واسعة من دورة أعمال السكرتارية وإدارة المكاتب ومهارات الاتصال باللغة الإنجليزية، بالإضافة إلى خدمة تقنية أخرى قدمها التدريب لأبناء الصيادين فيما يخص صيانة برمجيات الحاسوب واكتشاف الأخطاء وتصحيحها

 

برنامج قطر الخيرية الصيفي "لآل

اختتم مركز تنمية المجتمع بقطر الخيرية فرع الريان ـ نساء فعاليات البرنامج الصيفي (لآلئ ومرجان ٦) والذي استمر 21 يوما، واستفادت منه 190 طالبة؛ من بينهن أكثر من 30 طالبة من اليتيمات المكفولات في قطر الخيرية.

وقد تم استهداف الطالبات من مستويات وأعمار مختلفة، ومن مناطق متعددة في الدولة؛ حيث وصل عدد المناطق إلى 21 منطقة متفرقة.

ستة ورشات يومية

واستفادت الطالبات من خلال اشتراكهن في البرنامج العديد من المهارات اليدوية والفنية والتعليمية؛ حيث كان المركز يقوم بتشغيل 6 ورشات مختلفة بشكل يومي؛ لمدة ساعة لكل ورشة، وكانت الطالبات تنتقل بين الورش كمجموعات عبر جدول مسبق منسق ومكثف، وذلك ليتمَّ استيعاب جميع الطالبات وإشراكهن في جميع الورش المقدمة.

وقد شملت مجالات الورشات إعادة تدوير ورق الجرائد؛ حيث كان الهدف منها إنتاج أعمال وإبداعات من أفكار الطالبات؛ وللاستفادة من ورق الجرائد المهمل حيث تم إنتاج الكثير من الأعمال والتي استفادت منها الطالبات في حفظ الأقلام والقرطاسية وأدواتهن الشخصية وفي حفظ بعض مستلزمات المنزل.

 وتضمن البرنامج كذلك ورشة الكوروشيه؛ حيث تعلمت الطالبات طريقة خياطة الملابس والمفارش، وقطع الزينة المصنوعة من الصوف، وملابس الأطفال وغيرها، وورشة الرسم على الزجاج والأواني والتي قدمتها الفنانة التشكيلية حصة كلاّ؛ إذ تعلمت الطالبات فيها الألوان الأساسية وطريقة دمجها لاستخراج ألوان جديدة وطريقة استخدام المحددات الأساسية لإنتاج الأعمال الفنية، وطريقة الرسم على الأواني الزجاجية، إضافة إلى ورشة لتعليم الرسم على الفخار، وطريقة تزيينه باستخدام أدوات متوفرة في البيئة وغير مكلفة.

مساحة حرية كبيرة

وشهدت ورشة تعليم أساسيات فنون المكياج إقبالا كبيرا من الطالبات؛ حيث تعلمن طريقة وضع المكياج صباحاً ومساءاً وأنواع المكياج والطريقة الصحيحة لاحترافه كمهنة للفتيات الراغبات في دراسة فنونه وتطبيقها، وكانت هناك أيضاً ورشة لتعليم فنون صنع الحلوى والكيك وطريقة تزيينها وتقديمها، وورشة فن الديكوباج 3D  والتي استهدفت طالبات المرحلة الإعدادية.

وقد تمَّ إعطاء الطالبات مساحة كبيرة من الحرية لإبراز مواهبهن؛ حيث قدمن مجموعة متميزة من الأعمال اليدوية وفي كل المجالات الآنفة.

وقد وُضعت خطة خاصة للرحلات وتنظيمها؛ بواقع رحلة خارجية كل أسبوع على مدار مدة النشاط الصيفي، وشملت الرحلات رحلة إلى مدينة ألعاب جنغل زون، وأكوا بارك؛ إضافة إلى رحلة ترفيهية إلى ساحل شاطئ الفركية في مدينة الخور.

وضمن الفعاليات كان للرياضة والألعاب الذهنية النصيب الوافر؛ إذ تم تحضير كم كبير من أدوات المسابقات بهدف ترسيخ الروح الرياضية والتنافس الفردي والجماعي، وكذلك تنمية المهارات الشخصية والقيادية كبناء فرق العمل ومهارات التخطيط والتفكير.

نسخة مميزة

وقد قالت الأستاذة هند الرياشي منسق عام المركز بأن النشاط الصيفي هذا العام جاء مختلفاً؛ حيث تم استهداف عدد كبير من الطالبات من مختلف الأعمار والمراحل الدراسية.

وأضافت السيدة الرياشي أن تميز هذه النسخة هو ما جعل الإقبال عليها كان كبيرا؛ منوهة إلى أن الأنشطة والنوادي الصيفية من أهم الأمور التي يخطط لها فريق العمل على مدار العام بحيث تشمل كافة الإجازات، بغض النظر عن طول أو قصر مدة الإجازة.

كما أفادت السيدة إلهام ابراهيم المساعد الإداري في المركز بأن الفعاليات كانت رائعة وتعتبر من الإنجازات الكبيرة للمركز حيث كان الأثر واضحا؛ من خلال استهداف عدد غير متوقع من الطالبات؛ إذ تواصل التسجيل حتى الأسبوع الأخير من بدء البرنامج، وهذا يدل على السمعة الطيبة للمركز وللورش التي تم تقديمها خلال النشاط.

من جهتها قالت المنسقة الترفيهية في المركز السيدة مريم عتيق العبد الله إن النشاط الصيفي من خلال الورش التي تم تقديمها كان عبارة عن مزيج متكامل استفادت منه الطالبات في قضاء وقتهن بما يعود عليهن بالنفع والفائدة بعيداً عن شاشات الجوال والأجهزة الإلكترونية.

مخيمات مفيدة

تجدر الإشارة إلى أن مراكز قطر الخيرية لتنمية المجتمع قد أعلنت في الفترة الأخيرة إطلاق برامج ومخيمات صيفية وهي: البرنامج الصيفي "صيفنا أحلى" للفتيان في مركز غرافة الريان، والنشاط الصيفي  "استمتع وتعلم" للفتيان  بالخور، و البرنامج الصيفي "حياتي هدف "  للفتيات بالخور، والمخيم الصيفي "لآلئ ومرجان 6" للفتيات بالريان.

قطر الخيرية تنفذ مشروعا إغاثيا

  • 1200 أسرة تستفيد من المشروع، من خلال طرود غذائية يكفي الواحد منها مؤونة شهر

شرعت قطر الخيرية من خلال مكتبها بالصومال وفي إطار حملتها الإغاثية "اليمن.. نحن معكم"  تنفيذ مشروع إغاثي عاجل لصالح اللاجئين اليمنيين في الصومال، وبعض العائلات الصومالية العائدة من اليمن، اشتمل على تقديم طرود مواد غذائية لـ 600 عائلة تكفي كل منها مؤونة شهر، فيما يستفيد منه نفس العدد خلال الأيام القليلة القادمة .

وقد استهدف أسر اللاجئين اليمنيين وبعض الصوماليين العائدين من اليمن والمقيميين في مقديشو وهرجيسا وبوصاصو، ، وقد كان للسفارة اليمنية في الصومال دور بارز في توزيع المساعدات وتنسيق عملية الإغاثة.

وتمثلت هذه الإغاثة في توزيع كميات من المواد الغذائية تكفيهم لمؤونة شهر تقريباً؛ حيث استلمت كل أسرة طردا اشتمل على حصص من المواد التموينية الأساسية كالأرز والدقيق والسكر وزيت الطهي والحليب المجفف والتمر. 

شخصيات بارزة

وقد شارك في فعاليات التوزيع عدد من الشخصيات البارزة من بينهم أعضاء من مجلس الشعب الصومالي، وكذلك ممثلي الجالية اليمنية في الصومال الذين أشادوا بما قدمته قطر الخيرية لكل من الشعبين اليمني والصومالي والوقوف إلى جانبهما خصوصا في الأزمات والكوارث .

وتأتي هذه الجهود الإغاثية المقدمة من قبل قطر الخيرية تجسيدا لدورها الإنساني، وسعيا منها في أن يكون المستفيدون من خدماتها الإنسانية من أكثر المحتاجين إليها، إذ يعاني الشعب اليمني الشقيق ونتيجة الأزمة المستعرة هناك من ظروف صعبة؛ تؤدي بالعائلات إلى النزوح واللجوء؛ مما يتسبب في انعدام وسائل الحياة أحيانا.

وقد أصبحت الصومال إحدى الدول التي تستقبل اللاجئين اليمنيين، رغم أنها تعاني بدورها ظروفا إنسانية وأمنية صعبة؛ مما يحتم على العاملين في المجال الخيري والإنساني تكثيف الجهود حتى لا تتحول الصومال إلى بلد آخر متأزم.

130,000 مستفيد

وقد بلغ عدد المستفيدين من حملة قطر الخيرية المتواصلة "اليمن .. نحن معكم" من النازحين والمتضررين حوالي 130,000 شخص، وذلك خلال الفترة الممتدة من بداية الأزمة اليمنية الأخيرة إلى غاية نهاية مايو المنصرم (2015).

وقد شملت المساعدات الغذائية 17300 سلة غذائية، و80 طنا من الدقيق، و180 طنا من المواد الغذائية المتنوعة توزعت على المحافظات المذكورة، واستفاد منها النازحون إضافة إلى المتضررون ممن لم يغادروا أماكنهم، وتجهيز 3 مطابخ وإمدادها بالمواد الغذائية؛ لتوفير الوجبات الطازجة لـ 1000 شخص يوميا، وفي مجال الصحة تم تقديم بعض المعدات لمستشفيات مدينة عدن ومأرب وتعز؛ كما تم تقديم 100 حقيبة إسعافات أولية، وكمية كبيرة من الأدوية والمستهلكات الطبية.

كما تم توزيع 8 خزانات بمدينة عدن التي تعاني العطش بفعل تفاقم الأزمة في البداية بها، سعة الخزان 1000 لتر، ووزعت قطر الخيرية كذلك مئات الفرش والبطانيات على العائلات النازحة بمدينة عدن، وفي مجال النظافة تم تمويل مشروع لتنظيف بلدية عدن بالتعاون مع عمالها.

نداء استغاثة

تجدر الإشارة إلى أن قطر الخيرية قد أطلقت في بداية الأزمة اليمنية نداء استغاثة عاجل، لتوفير الغذاء والدواء لحوالي 1.260.00 شخص من المتضررين من تفاقم الأوضاع الإنسانية باليمن نتيجة التطورات التي تعيشها البلاد في الشهور الأخيرة.

و قد قامت قطر الخيرية مؤخرا بتنفيذ بالتنسيق مع جمعية الإصلاح الاجتماعي الخيرية مشروعين كبيرين في اليمن، أولهما مشروع لتوزيع المياه على المناطق المتضررة من الأحداث الدائرة في اليمن، وقد غطّى 10 محافظات، واستفادت منه أكثر من 100,000 أسرة في مرحلته الأولى، حيث بلغت تكلفة المشروع الاجمالية بقيمة تجاوزت مليوني ريال قطري، وقد تمَّ تنفيذ المشروع من خلال عدد من الخزانات تكلفة الواحد منها 4,500 ريال قطري وُزعت على محافظات أب ـ وأمانة العاصمة ـ وصنعاء ـ والمكلا ـ وأبين  ـ وعدن – ولحج -و تعز- وعمران – وحجه.

كما تم وفي إطار تواصل حملة قطر الخيرية الإغاثية " اليمن نحن معكم " تنفيذ مشروع لتوزيع السلال الغذائية على النازحين والمتضررين من الأحداث الدائرة في اليمن، وقد غطّى 15 محافظة، واستفادت منه 60.50 أسرة، بقيمة مليوني ريال قطري، حيث تم تنفيذ مشروع توزيع السلال الغذائية خلال الشهر الماضي في 15 محافظة هي: أمانة العاصمة وأبين وشبوة وصعدة وصنعاء وإب والحديدة وحجة والبيضاء والمحويت وذمار وتعز وحضرموت ( المكلا ، الوادي) والضالع.

 

يمكنكم التبرع لصالح حملة " اليمن نحن معكم " من خلال الرابط       اضغط هنا : 

 

قطر الخيرية لتنمية المجتمع تطل

  • تدشين الحملة باستضافة ناجيات من مرض السرطان استعرضن تجاربهن في مواجهة المرض بالإرادة والأمل
  • الحملة تستمر حتى شهر أكتوبر شهر التوعية بسرطان الثدي العالمي

في إطار اهتمامها الدائم بقضايا المجتمع أطلقت قطر الخيرية لتنمية المجتمع فرع الريان ـ نساء بالتعاون مع الجمعية القطرية للسرطان حملة تثقيفية وتوعوية تحت شعار "نبضة أمل" بهدف الحد من مخاطر السرطان.

رفع التحديات

وتأتي هذه الحملة التي تستمر حتى شهر أكتوبر وهو شهر التوعية بسرطان الثدي العالمي كجزء من المشاريع والأنشطة التي تقدمها مراكز قطر الخيرية لتنمية المجتمع لصالح الأسرة والمجتمع وكل مما من شأنه المساهمة في مواجهة التحديات التي تواجههما من أجل رفع الأداء والكفاءة في كافة المجالات.

كما تهدف الحملة إلى تفعيل دور جمعية قطر الخيرية في كافة المجالات الإنسانية والشراكة مع مؤسسات الدولة المختلفة وتبادل الخبرات والأفكار؛ إضافة إلى تكريم وتقدير صمود مجموعة من السيدات الناجيات من هذا المرض.

وتتوزع الحملة على عدة مراحل؛ حيث بدأت المرحلة الأولى بفعالية أقيمت بالقاعة الرئيسية في المركز، وتضمنت استضافة مجموعة موظفات بقسم التثقيف الصحي بالجمعية القطرية للسرطان وهن الدكتورة مها عثمان والأستاذة هبة نصار والأستاذة دانا باسم إضافة إلى مجموعة من السيدات الناجيات من مرض السرطان للحديث عن تجاربهن في مواجهة المرض إلى أن تم لهن الشفاء منه.

نشر التوعية

وقد أشادت الدكتورة مها عثمان بمبادرة جمعية قطر الخيرية بإطلاق هذه الحملة، وأكدت على أهمية تظافر جهود جميع الجهات الرسمية والجمعيات بنشر التوعية وإقامة الفعاليات والمحاضرات للمساهمة في توعية المجتمع حول هذا المرض وكيفية الوقاية منه.

وأضافت الدكتورة أن هذا المرض يعد أحد أكثر الأمراض اليوم فتكا؛ إذ يمثل تحديا حقيقيا للعالم كله؛ إلا أنه مع ذلك تقول الدكتورة يمكن لنا من خلال حشد الجهود واستخدام كل وسائل التوعية والتثقيف أن نحد منه.

ونوهت السيدة مها بضرورة أن تحذو بقية الجهات الرسمية في الدولة والجمعيات المختلفة حذو قطر الخيرية من خلال مركز تنمية المجتمع فرع الريان ـ نساء في إطلاق الحملات وطرح المحاضرات التوعوية الهامة للمجتمع بكافة فئاته.

درس نتعلمه

من جهتها رحبت الأستاذة ميسون علي المنسقة التربوية بقسم التثقيف الصحي بالجمعية القطرية للسرطان بالضيوف وأثنت على قوة الإرادة والصبر الكبير على المرض ومراحل علاجه الكثيرة التي لا تخفى على أحد.

وأضافت أن هذا الصبر هو درس نتعلمه من كل سيدة خاضت هذه التجربة ولم تقبلها عثرة في طريق مواصلة حياتها الطبيعية مع أسرتها وممارسة دورها في بناء المجتمع؛ منوهة بهذا النموذج الإيجابي الذي تركته تلك السيدات.

وقد أبرزت الأستاذة دانا باسم في كلمتها أن دور الجمعية القطرية للسرطان في رعاية المرضى يتلخص في تقديم الدعم النفسي لهم؛ من خلال مكتبهم في مستشفى الأمل؛ خاصة أثناء مرحلة العلاج الكيماوي؛ كما يقدمون الدعم في مرحلة ما بعد الشفاء بمساعدتهم في الانخراط مرة أخرى في المجتمع.

وتمَّ في إطار هذه الفعالية استضافة مجموعة من السيدات الناجيات من مرض السرطان؛ حيث قمن بالحديث عن تجاربهن في مواجهة المرض، ورحلتهن مع المراحل المختلفة للعلاج، كما تم تنفيذ عدد من المسابقات وفي ختامها قام مركز قطر الخيرية لتنمية المجتمع بتوزيع الهدايا التذكارية على السيدات، تهنئة لهن على قوة إرادتهن وتشبثهن بالأمل، وتمت دعوتهن ليكن جزءا من الحملة في مراحلها القادمة.

 (لآلئ ومرجان ٦)

تجدر الإشارة إلى أن مركز قطر الخيرية لتنمية المجتمع فرع الريان ـ نساء اختتم خلال الأيام الماضية فعاليات البرنامج الصيفي (لآلئ ومرجان ٦) والذي استمر 21 يوما، واستفادت منه 190 طالبة؛ من بينهن أكثر من 30 طالبة من اليتيمات المكفولات في قطر الخيرية.

وقد تم استهداف الطالبات من مستويات وأعمار مختلفة، ومن مناطق متعددة في الدولة؛ حيث وصل عدد المناطق إلى 21 منطقة متفرقة.

كما نظم الريان نساء في الفترة الأخيرة بالتعاون مع المجمع الطبي اللبناني القطري يوما صحيا تحت شعار "صحتك تهمنا2" بمركز قطر للتنمية المجتمعية فرع النساء ـ الريان، واستفادت منه 95 سيدة، حيث تمَّ تجهيز العيادات في المركز؛ بواقع عيادة للصحة العامة، باشر العمل فيها طبيبتين، وعيادة طب أسنان، باشرت فيها أيضا طبيبتان وممرضتان، وعيادة نسائية.

 

يمكنكم التبرع لدعم مرضى السرطان من خلال الرابط : إضغط هنا

;