"لكم الأجر" مبادرة شبابية قطرية توفر وجبات إفطار

"لكم الأجر" مبادرة شبابية قطرية توفر وجبات إفطار وسلال غذائية


04/05/2020 | حملات


بالتعاون مع قطر الخيرية

"لكم الأجر" مبادرة شبابية قطرية توفر وجبات إفطار وسلال غذائية

حمد آل جميلة: نحرص على اتباع كافة الإجراءات والتدابير الاحترازية الصحية

إحياء لقيم المسؤولية المجتمعية والتكافل التي يجسدها الشهر الكريم، تتواصل مبادرة "لكم الأجر "، وهي بادرة إنسانية، أطلقها شباب قطريين بالتعاون مع قطر الخيرية، بهدف توفير وجبات إفطار صائم وسلال غذائية على العمال والأسر ذات الدخل المحدود وذلك في ظل توقف الخيام الرمضانية التي كانت توفر آلاف الوجبات في مواقع مختلفة في الدوحة والمناطق الخارجية، بسبب فيروس كورونا.

وتقوم المبادرة بتوزيع نحو 800 وجبة افطار بشكل يومي طيلة شهر رمضان المبارك، ويحرص المشرفون على المطبخ الذي أقيم في "حياة بلازا" على اتباع جميع السبل الصحية في إعداد الوجبات، إضافة الالتزام بمسافة التباعد الاجتماعية بين العمال والمستفيدين من المبادرة، في إطار الحرص على التدابير والاحترازات الصحية بسبب الظروف الراهنة.

تجاوب كبير

ولاقت المبادرة تجاوبا كبيرا من المتطوعين حيث يساهم مجموعة منهم في تعبئة الأطعمة والمشروبات وتوزيعها على المستفيدين خارج مجمع حياة بلازا، وتنظيم الصفوف وفق الإجراءات والتوصيات الخاصة الرسمية ، بهدف تكريس مفهوم التباعد الاجتماعي وتوزيع أرقام عليهم، وذلك بهدف منع أي نوع من الازدحام، والحفاظ على صحة المستفيدين.

و قد أعرب الناشط الاجتماعي حمد آل جميلة أحد مؤسسي المبادرة، عن شكره وتقديره لقطر الخيرية على دعمها   الكامل لهذه المبادرة طوال شهر رمضان المبارك، من خلال توفير بعض الأمور اللوجستية، كالمطعم على سبيل المثال لا الحصر، وتسهيل الإجراءات، وصولاً إلى عملية التنظيم وتوفير المتطوعين.

إجراءات السلامة

وأكد حرصهم على اتباع كافة الإجراءات والتدابير الاحترازية الصحية من حيث اعداد وتوزيع الوجبات، معربا عن سعادته بالإقبال الكبير الذي وجدته المبادرة من أهل الخير المتبرعين خاصة هذا العام في ظل توقف الكثير من العمال عن أعمالهم بسبب جائحة كورونا.

بدوره قال السيد أحمد القحطاني أحد مؤسسي الحملة: "إن هذه المبادرة ليست حديثة وإنما تم تأسيسها منذ فترة طويلة كنا ننفذها في المنزل خلال شهر رمضان المبارك سنوياً، ولكن الان نسبة للظروف الحالية التي يمر بها العالم في مواجهة «كورونا» آثرنا ان نقوم بتوزيعها على المستفيدين حرصا على السلامة العامة."

وأكد حرصهم على تقديم وجبات صحية تتمتع بجودة عالية، الأمر الذي دفعهم إلى الاستعانة بإمكاناتهم الشخصية في عملية الطهي وبطباخين متخصصين، حيث أوضح أنهم يستخدمون أجود المواد الغذائية التي تدخل في مكونات الوجبة المقدمة، مضيفا أنهم بدأوا بتقديم وجبة الإفطار لحوالي 300 شخص، ووصلت الآن إلى أكثر من 800 مستفيد، وانهم قادرون على تلبية الزيادة في أعداد المستفيدين متى ما استدعت الحاجة.

من جهته أثنى عدد من الإعلاميين وناشطي التواصل الإجتماعي الذين حرصوا على زيارة مقر المبادرة على جهود الشباب القائمين على المبادرة، وتقدموا بالشكر والتقدير لهم ولقطر الخيرية على هذه الجهود خاصة أن أجواء رمضان تشجع على فعل الخير والطاعات.

وقد أعلن فريق المبادرة انه نظرا للضغط الكبير من قبل المستفيدين وحرصا على اتباعهم أفضل السبل الاحترازية والوقائية فقد تقرر وقف توزيع الوجبات مباشرة على المستفيدين وانما سيتم اعدادها وتجهيزها وتوزيعها على المحاجر الصحية بالتنسيق مع الجهات المختصة، شاكرين للجميع دعمهم اللامحدود وأن هذا ليس بغريب على أهل قطر الكرام مثمنين ومقدرين دعم الأفراد والجهات التي ساهمت وتبرعت فجزاهم الله كل خير وكتب أجرهم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

منظمة خيرية مسجلة باسم جمعية قطر الخيرية برقم قيد (6) في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والإسكان لعام 1992، رقم المنشأة: 01006100

جميع الحقوق محفوظة @لقطر الخيرية 2021