تقرير مشاريع قطر الخيرية في رمضان 1439 – 2018

تقرير مشاريع قطر الخيرية في رمضان 1439 – 2018

07/02/2018

مع انقضاء موسم شهر رمضان المبارك للعام الهجري 1439 – 2018 نفذت “قطر الخيرية” حملتها: “العطاء_سر _السعادة” في 29 دولة عبر العالم،

والتي استفاد منها أكثر من 1.3 مليون شخص من خلال مشاريع: إفطار الصائم والتي تركز على موائد إفطار الصائم والسلال الرمضانية داخل وخارج قطر فضلا عن توزيع زكاة الفطر وكسوة العيد للأيتام

وقد حظيت المناطق التي تعاني من الأزمات والكوارث بحصة كبيرة من هذه المشاريع التي نفذتها قطر الخيرية خلال شهر رمضان 1439 – 2018 واستفاد منها النازحون في الداخل السوري واللاجئون منهم في دول الجوار، فضلاً عن دول أخرى، مثل: اليمن، والصومال، وفلسطين والعراق.

مشروع إفطار صائم

ويشغل هذا المشروع بجزئية الرئيسين النسبة الكبيرة من تكلفة إجمالي تكلفة المشروعات الرمضانية وعدد المستفيدين منها، إذ تبلغ تكلفته أكثر من 15 مليون ريال، وعدد المستفيدين منه حوالي 1,000,000 (مليون شخص) وتم تنفيذه في 29 دولة.

أ-الموائد الرمضانية

قدم هذا المشروع وجبات الإفطار الساخنة للصائمين، تطبيقا لسنة نبوية: “مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ غَيْرَ أَنَّهُ لا يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِمِ شَيْئًا”، وبلغ تكلفته لموسم رمضان 1439 – 2018 أكثر من 10 ملايين ريال، واستفاد منه قرابة 820 ألف صائم.

في الدول التالية: ألبانيا، وكوسوفا، والبوسنة والهرسك، وقرغيزيا، وفلسطين، وتركيا (اللاجئون السورين والنازحون في الداخل السوري، والأتراك)، وبوركينافاسو، وتونس، والسودان، ومالي، وكينيا، وسريلانكا، والصومال، وغانا، ونيبال، وإندونيسيا، وباكستان، وبنجلاديش.

ب-السلال الرمضانية

وقدمت قطر الخيرية من خلال دعم المحسنين من أهل قطر هذا المشروع طرودا غذائية في شهر رمضان 1439 – 2018 تتضمن المواد التموينية الأساسية التي توفر للأسر مؤنتها الرمضانية طيلة الشهر الكريم، ونفذ المشروع في كل من : الهند، والعراق، ولبنان، والأردن، وإثيوبيا، ونيجيريا، وتوجو، وبنين، والسنغال، والفلبين، والمغرب.

وبلغت تكلفة المشروع أكثر من 5 ملايين ريال، واستفاد منه 156 الف شخص.

زكاة الفطر

ويهدف هذا المشروع إلى التخفيف من الأعباء المادية الملقاة على عاتق الأسر الفقيرة والمتعففة، وإدخال السرور على المسلمين والعائلات في يوم عيد الفطر.

بلغت قيمة المشروع حوالي 5.4 مليون ريال، واستفاد منه أكثر من 360 ألف شخص في 24 دولة حول العالم.

كسوة العيد والعيدية

استهدف المشروع إدخال الفرحة على قلوب الأطفال الأيتام المكفولين لدى “قطر الخيرية” في عيد الفطر، من خلال توفير لباس العيد لهم وتوزيع العيدية التي تدخل السرور على قلوبهم الصغيرة، بلغت تكلفة المشروع أكثر من 425 ألف ريال، واستفاد منه 4255 يتيماً.

وجدير بالذكر أن مبادرة رفقاء كفالة الأيتام نجحت في تخطي حاجز 155 ألف يتيم خلال 5 سنوات مما يجعل قطر الخيرية أكبر حاضنة للأيتام في العالم، وتبدأ كفالة اليتيم شهريا من 150 ريال وينفق منها على احتياجاته المعيشية والصحية والتعليمية

مقالات قد ترغب في قراءتها