كفالات

عن كفالة طالب علم

قد تُصاب بالصدمة إذا علمت أن 17٪ من سكان العالم أميون، لا تتوفر لديهم أبسط فرص التعليم الأساسية. وتزداد صدمتك أكثر عندما تعلم أن حجم الأمية في أوساط الشباب يتجاوز 122 مليون، تمثل فيه الإناث 60٪ من هذه النسبة الضخمة. ومع غياب التعليم الكافي، يواجه إخواننا في المجتمعات الفقيرة شتى أصناف المخاطر التي تهدد حياتهم كالأوبئة، والحروب، والصراعات، والفقر. وتصبح الحاجة إلى توفير تعليم مناسب تحدياً صعباً لا يمكن التغلب عليه إلا من خلال وعي جماعي ومد يد العون. بكفالتك لطالب فقير، وسط هذا النفق المظلم، أنت تساعده على رؤية العالم من منظور مختلف، مفعم بالحب والأمل في غد أفضل. وكفالتك ستساعد في عودة العديد من الأطفال غير الملتحقين بالمدارس إلى مقاعد الدراسة، وضمان حصولهم على المعرفة اللازمة لمجابهة أعباء الحياة.

أمة كانت بدايتها ببضع أحرفٍ من كتاب الله: "إقرأ"، لا بد أن تضع نصب أعينها رعاية الطالب والاهتمام به، بل وترغيبه على طلب العلم، لعلو المكانة وعِظَم الأثر. يقول الرسول الكريم، صلى الله عليه وسلم: "من سلك طريقاً يطلب فيه علماً سهل الله له به طريقاً إلى الجنة ". كما يندرج، ضمن واجب رعاية الأمة لطالب العلم بناء المدارس والجامعات وإعداد المعلمين. بالإضافة إلى توفير وسائل التعلم والراحة حتى ننشئ جيلاً بمقدوره انتشال الأمة من التخلف والأمية، خاصة في الدول الفقيرة ومناطق الحروب والنزاعات.

كيف تتم عملية الكفالة معنا ؟

1

يمكنك الإطلاع على جميع البيانات الخاصة
بالمكفول كما يصلك صور وتحديث للبيانات
التي تجد عليه حسب حاجاته

2

قم بالبحث عن مكفول حسب العمر أو النوع أو
قيمة الكفالة حسب رغباتك، وسوف تصبح أنت
الكفيل الوحيد له

3

سوف يصلك تقرير سنوى عن المكفول الخاص
بك كي تستطيع متابعته والاهتمام به لحظة
بلحظة

لذلك نحن ندعوك في "قطر الخيرية" إلى المساهمة عبر كفالة الطلاب في العديد من الدول حتى يشع نور العلم في مختلف أصقاع الأرض، وسنلتزم، من جانبنا، على إمدادك بالتقارير والصور باستمرار عن مدى تقدم الطلاب الذين هم تحت كفالتك. توفير التعليم المناسب سيسمح لجميع الفئات التي انتهكت حقوقها أن يعيشوا حياة مستقلة صحية، لأن التعليم عنصرُ أساسي في التنمية الاجتماعية، والاقتصادية والبشرية، والأجمل من ذلك كله، أنك تساهم في تنشئة عقول مستنيرة. فانضم إلينا لننير شمعة على طريق طالب العلم نحو مستقبل أكثر إشراقاً بعون الله.