قطر الخيرية تواصل النسخة الثالثة من برنامج "زواج"

قطر الخيرية تواصل النسخة الثالثة من برنامج "زواج"


27/10/2015 |


  • 600 شاب وفتاة استفادوا من البرنامج حتى الآن، ويتوقع أن يستفيد من النسخة الثالثة 500 شاب وفتاة
  • المطاوعة: برنامج "زواج" تجربة ناجحة ولم يشهد المستفيدون منه غير حالة طلاق واحدة والنسخة الحالية شهدت توسعة نوعية

140 شابا وفتاة (70 أسرة) حتى الآن استفادوا من النسخة الثالثة من برنامج "زواج" الذي تتبناه قطر الخيرية في إطار التطور المستمر الذي يحرص القائمون عليه أن يكون مصاحبا له.

ويتميز "زواج" الذي أطلق برعاية من وزارة العمل والشؤون الاجتماعية ببرنامجه المصاحب الذي يركز على الجانب التوعوي والإرشادي؛ من أجل أن تؤسس البيوت على وعي تام من طرفيها كل بمسؤوليته وحقوقه وواجباته.

تطوير الأداء

وقد أطلقت النسخة الثالثة من البرنامج خلال حفل كبير نظمته قطر الخيرية بداية شهر مايو الماضي، وشهدت هذه النسخة من البرنامج حسب القائمين عليه إقبالا كبيرا؛ حيث يتوقعون أن يتجاوز المستفيدون منها 500 مستفيد؛ كما تم تطوير أداء اللجنة المصاحبة له.

وقد تمت الموافقة من قبل بلديات الوكرة والخور على تخصيص مساحات خاصة بالبرنامج؛ كما تم الاتفاق مع إحدى الشركات الخاصة بالخيام على توقيع اتفاقية لتوفير المستلزمات الخاصة بالأعراس خلال المرحلة القادمة في المناطق التي توسَّع فيها البرنامج.

تجارب ناجحة

وقد قال السيد محمد شاهين المطاوعة مدير برنامج "زواج" إن هذه النسخة شهدت توسعة نوعية على مستوى المناطق المنفذ بها، وعلى مستوى الخيام والخدمات المرفقة والامتيازات التي ستقدم للعروسين، وعلى مستوى طبيعة عمل اللجنة المصاحبة له؛ منوها إلى أن قطر الخيرية استفادت من خلال النسختين الماضيتين معرفة النواقص والثغرات الموجودة في البرنامج؛ لتتجنبهما في النسخة الحالية.

وأشار المطاوعة إلى أن هذه النسخة التي بدأت مع شهر مايو الماضي بلغ عدد المستفيدين منها حتى الآن 140 شابا وفتاة، مبينا أنه من المتوقع أن يصل المستفيدون منها إلى 500 مستفيد؛ بعد أن يبدأ التنفيذ في المناطق الجديدة.

ونوه المطاوعة إلى أن البرنامج المصاحب شهد تطورا كبيرا في جانبي الكم والنوع؛ حيث أصبح يشمل نخبة من كل الجهات المعنية بالأسرة وقضايا المجتمع، ولم يعد كذلك يقتصر على النصائح والتوجيهات والجلسات الأسرية السريعة؛ بل أصبح دورة تدريبية متكاملة حول التوعية الأسرية من كل النواحي الشرعي والنفسي والاجتماعي.

وأكد السيد المطاوعة أن تجربة برنامج "زواج" تجربة ناجحة بكل المقاييس؛ حيث استطاع حتى الآن أن يستفيد منه أكثر 600 شاب وفتاة (300 أسرة) دون أن تسجل في الحالات المستفيدة منه حالة طلاق إلا واحدة.

اهتمام مضطرد

ويتضح من خلال كم المشاركين في نسخ البرنامج مدى تجاوب الشباب معه، ومدى تلبيته لرغباتهم؛ حيث تجاوز المشاركون في النسخة الأولى 100 شاب وفتاة؛ فيما وصلوا إلى 200 شاب وفتاة في النسخة الثانية، و140 شابا وفتاة خلال 6 شهور من النسخة الحالية.

ويستهدف مشروع " زواج " التابع لقطر الخيرية الشباب القطري المقبل على الزواج؛ حيث يقدم له نوعين من المساعدات؛ مساعدة مادية تتمثل في خيمتين إحداهما للاستقبال، والثانية للطعام، يقدم فيها الشراب والقهوة والشاي والبخور، ومساعدة معنوية عبارة عن تكوين تقوم به لجنة مصغرة تضم عضوا من اللجنة الشرعية وآخر من لجنة الوجهاء، ثم لجنة الشباب واللجنة الاستشارية، ويقدم عناصر هذه اللجنة كل من خلال تخصصه وتجربته نصائح وإرشادات للشباب.

حول البرنامج

وكانت قطر الخيرية قد أطلقت برنامج "زواج" الخاص بالشباب القطري المقبل على الزواج، وقد جاء هذا البرنامج الذي تنفذه إدارة التنمية المحلية بقطر الخيرية إسهاما منها في التخفيف من المشاكل التي تواجه المقبلين على الزواج بسبب التكاليف الباهظة. ويتميز ببرنامج "المعايشة" المصاحب له والذي يعد برنامجا رائدا في مجاله، ويقدم رسالة لإرشاد المقبلين على الزواج إلى الأسلوب الأمثل والطريقة السليمة للمحافظة على الحياة الأسرية بأساليب مبتكرة.

يمكنكم المساهمة في دعم مشاريع قطر الخيرية داخل قطر من خلال الرابط : اضغط هنا