قطر الخيرية تنفذ حملة إغاثة لمتضرري الجفاف

قطر الخيرية تنفذ حملة إغاثة لمتضرري الجفاف بالصومال


07/12/2015 | إغاثة


في استجابة سريعة للمتضررين من الجفاف الذي ضرب "صومال لاند" بشمال الصومال نفذت قطر الخيرية مشروعا إغاثيا عاجلا اشتمل على توزيع المواد الغذائية، وتقديم الخدمات الصحية، حيث استفاد منه أكثر من71,000 شخصا.

الحالة الإنسانية

وقد كان الصومال منذ العقدين الأخيرين مسرحا للأزمات والكوارث الطبيعية والتي في كثير من الحالات وصفت بأنها الأسوأ دوليا، ويبلغ عدد النازحين المقيمين داخل المخيمات في الصومال حوالي 1.1 مليون شخص يتمركزون في المدن الكبرى في كل من صومال لاند، وبونت لاند  وجنوب الصومال.

وحسب التقارير الصادرة في شهر أغسطس الماضي لهذا العام 2015م من وحدة تحليل الأمن الغذائي والتغذية التابعة للأمم المتحدة فان الوضع الغذائي في الصومال كان متدهوراً خلال الأشهر الستة الماضية. وأشار التقرير الى أن حوالي: (855) ألف شخص في الصومال في حالة طارئة، بينما 3.1 مليون شخص مهدد بالجوع إذا استمرت الأحوال على ما هي عليه الآن في الأشهر القادمة.

اغاثة عاجلة

وتأتي إغاثة قطر الخيرية استجابة للنداءات الانسانية العاجلة التي طالبت المجتمع الدولي بالتحرك السريع من أجل الحد من الآثار الانسانية الوخيمة الناتجة من انعكاسات الجفاف الذي كان يخيم على الصومال، وتتمثل دوافع المشروع في كون أن الصومال في الأعوام الخمسة الأخيرة قد حلت به ظاهرة جفاف شديدة أثرت على حياة الآلاف من الأسر الصومالية التي تعتمد على الرعي والزارعة، وخاصة المناطق الشمالية الصومالية(صومال لاند).

وفي خلال مرحلتين من المشروع تم توزيع مواد غذائية جافة تشمل: الأرز، الدقيق، السكر، التمر، الحليب، وزيت الطعام لـ  7500 أسرة ( 52.500 شخص ) ، كما تم تقديم خدمات صحية على شكل قوافل طبية لـ  18873 شخص، وقد غطت الجهود الاغاثية ثلاثة مناطق هي: شمال الصومال (صومال لاند) والشمال الشرقي (بونت لاند) وجنوب الصومال، وقد شملت تلك المناطق بعض المدن والاقاليم، حيث تم توزيع 4000 حصة غذائية في صومال لاند، و1000 حصة غذائية في بونت لاند، و 2500 حصة غذائية في جنوب الصومال، وقد شملت الحصص الغذائية: الارز، الدقيق، السكر، الزيت، الحليب والتمر.

 فيما تم تسيير 7 قوافل طبية لمدة شهر في المناطق المستفيدة من المواد الغذائية وذلك عبر شركاء محليين متخصصين في المجال الصحي، وقد تم زيارة 45 قرية ومخيم في مناطق المستفيدين، وقد تبين من التقارير الطبية أن أكثر الحالات المرضية انتشارا هي أمراض الالتهابات، خاصة أمراض الجهاز التنفسي والبولي والأمراض الناتجة عن سوء التغذية وخاصة للفئة دون الخامسة من العمر.

الإنعاش المبكر

والجدير بالذكر أن قطر الخيرية وفي إطار مشروعها الإنعاش المبكر لمتضرري الفيضانات في محافظة شبيلي الوسطى بالصومال نفذت العديد من المشاريع لتأهيل الأسر المتضررة وتحسين المستوى المعيشي لهم، ودعم القطاع الزراعي والرعوي، وتمويل مشاريع مدرة للدخل؛ حيث تم توزيع 750 رأسا من الغنم على 150 أسرة؛ واستلمت كل واحدة منها 5 رؤوس أغنام، وذلك لإعادة تأهيلهم وتمكينهم لاستئناف حياتهم العادية من جديد؛ بعد التضرر الذي عانوه جراء الفيضانات؛ بالإضافة إلى تشجيع حرفة الرعي للأسر الرعوية وإكسابهم مصدر رزق يعتمدون عليه حسب حرفهم السابقة.

كما قامت قطر الخيرية باستصلاح أراضي زراعية لفائدة 250 أسرة من الأسر المستهدفة كانوا يزاولون الزراعة قبل تضرر أراضيهم الزراعية بالفيضانات، وذلك بمسافة 250 هكتار امن الأراضي الصالحة للزراعة.

كما يشار إلى أن قطر الخيرية قد افتتحت مؤخرا مركزا لغسيل الكلى بمستشفى عرفات بالعاصمة مقديشو، الذي يعد الأول من نوعه على مستوى الصومال، ويقدم خدمات الغسيل لـ 150 مريضا شهريا، ويبلغ عدد المرضى الذين يعانون من الفشل الكلوي أكثر من نصف مليون مريض جميعهم يحتاجون إلى الغسيل والرعاية التامة؛ إذ انتشر مرض الكلى في الصومال وتزايدت أعداد المصابين به، حيث مات الكثير منهم جراء عدم توفر العلاج اللازم وغياب ثقافة الوقاية منه وسبل التعامل معه، وينتشر في المناطق الريفية وبين الشرائح الفقيرة، ويستفيد المرضى الذين يتعالجون بهذا المركز من الغسيل مرتين في الأسبوع، وقد بلغت تكلفة هذا المشروع حوالي 400,000 ريال.

 

يمكنكم المساهمة في دعم مشاريعنا الإغاثية في الصومال من خلال الرابط : اضغط هنا

منظمة خيرية مسجلة باسم جمعية قطر الخيرية برقم قيد (6) في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والإسكان لعام 1992، رقم المنشأة: 01006100

جميع الحقوق محفوظة @لقطر الخيرية 2019