الرئيسية التعليم كيف يمكن للتعليم أن يساهم في كسر دائرة الفقر؟

كيف يمكن للتعليم أن يساهم في كسر دائرة الفقر؟

2021-09-02
كيف يمكن للتعليم أن يساهم في كسر دائرة الفقر؟

يحرم الفقر ملايين الناس حول العالم من فرصة عيش حياة كريمة ويكون لهم دور فعال في خدمة مجتمعاتهم والنهوض بها. ويعتبر الافتقار إلى الوصول إلى التعليم الجيد السبب الأكبر لاستمرار الفقر في أي مجتمع وانتقاله من جيل لآخر. لذلك يبقى التعليم من بين أفضل الطرق لتطور المجمعات بصورة مستدامة. لكن كيف السبيل لأن يساهم التعليم في كسر هذه الدائرة التي تعاني منها المجتمعات الفقيرة والنامية.



التعليم والفقر مرتبطان ارتباطًا وثيقاً ومباشرًا

يعتبر مستوى التعليم في أي دولة في العالم من بين المؤشرات المعتمدة لقياس مدى انتشار الفقر فيها. فزيادة وصول الأطفال إلى التعليم يزيد من فرصة تكافؤ الفرص وتحسين ظروف العيش المادية والمعرفية والصحية.

لكن المشكلة تكمن في أن حوالي 258 مليون طفل وشاب غير ملتحقين بالمدارس في العالم، وفقًا لبيانات اليونسكو.

فالقارة الإفريقية – على سبيل المثال – تضم أكثر من نصف عدد الدول الهشة في العالم. ويبلغ متوسط نسبة الفقر في الدول التي تعمل فيها قطر الخيرية %42 من عدد السكان. كما يوجد فيها أكثر من 50 مليون طفل ما بين 11 – 6 سنة خارج التعليم وثلث الأطفال ما بين عمر 14 – 12 سنة خارج التعليم في هذه الدول، مما يشكل في مجموعه نصف الأطفال خارج التعليم في العالم.

ولا يذهب الأطفال إلى المدرسة لأسباب عديدة جميعها هي نتاج الفقر. فأكثر من %70 من المدارس في كثير من الدول التي نعمل فيها في قارة إفريقيا لا تتوفر على مياه صالحة للشرب أو مرافق صحية.

كما أن معدل سوء التغذية أكثر بـ %50 مقارنة بباقي أنحاء العالم. ونسبة إكمال التعليم الابتدائي أقل ب %18.

كيف يؤثر الفقر على التعليم؟

غالبًا ما يضطر العائلات التي تعيش في فقر إلى الاختيار بين إرسال أطفالها إلى المدرسة أو توفير الاحتياجات الأساسية الأخرى حتى لا تضطر إلى دفع رسوم التعليم، من تكاليف الزي المدرسي والكتب ورسوم الامتحان.

فيُجبر بعض الأطفال على البقاء في المنزل للقيام بالأعمال المنزلية أو يُدفعون إلى سوق العمل في سن مبكرة.



دور المدرسة في الحد من التحديات المرتبطة بالفقر

  • يقلل التعليم من العديد من المشكلات التي تمنع الناس من عيش حياة صحية ، بما في ذلك وفيات الرضع والأمهات ، والتقزم ، ووفيات الرضع والأمهات ، والتعرض لفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز ، والعنف.
  • يساعد تعليم الأطفال على اكتساب وتطوير مهارات اجتماعية وعاطفية ومعرفية. فالأطفال الذين يتلقون تعليمًا ابتدائيًا جيدًا تكون لديهم فرص أكبر لكسب دخل أعلى وتحسين حياتهم للأفضل في مجالات شتى.
  • يسهم التعليم في الحد من عدم المساواة التي تعيشها الفتيات في مناطق كثيرة يكثر فيها الفقر والأمية. أين تضطر البنت إلى المكوث في منزلها العائلي للقيام برعاية إ خوتها أو أعمال منزلية أخرى وحرمانها من حقها في التعليم.  حيث تمكّن المدرسة الفتيات من بناء المهارات واكتساب المعرفة والنمو الاجتماعي وزيادة فرصهم إلى تحسين حياتهن وحياة أسرهن.

يحمي التعليم الأطفال من المخاطر التي قد تعترضهم في المناطق التي تشهد كوارث طبيعية أو نزاعات، حتى لا يقعون ضحايا لشتى أنواع الاستغلال.

قد تهتم بالإطلاع على مواضيع مشابهة

اترك لنا تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.