عن كفالة ذوي الاحتياجات الخاصة | حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة

عن كفالة ذوي احتياجات

"ذوو الاحتياجات الخاصة" مصطلح يخفي خلفه الكثير من قصص المعاناة اليومية. وبحسب منظمة الصحة العالمية، تعاني هذه الفئة من عجز وظيفي في الجسم، يعيق الفرد عن المشاركة في مختلف مناحي الحياة. إذاً، فلتعمل مع "قطر الخيرية" على إدماج فئة ذوي الاحتياجات الخاصة لينشأوا أفراداً فاعلين في المجتمع، ونحميهم معاً من التمييز والظلم الاجتماعي.

وتعد شريعتنا السمحاء من أول الشرائع اهتماماً بذوي الاحتياجات الخاصة، إذ توجد الكثير من النصوص الصحيحة، إضافة إلى الأحاديث الثابتة عن الرسول، عليه الصلاة والسلام، التي تدل على سعي الإسلام إلى رفع الحرج عنهم. فقد كان رسول الله من أشد الناس إقبالاً على مد يد العون لهذه الفئة، بما تيسّر لديه عليه الصلاة والسلام. فعن أنس رضي الله عنه أن امرأة كان في عقلها شيء، فقالت: "يا رسول الله إن لي إليك حاجة" فَقَالَ: "يَا أُمّ فُلاَنٍ! انظري أَيّ السّكَكِ شِئْتِ، حَتّىَ أَقْضِيَ لَكِ حَاجَتَكِ"، فخلا معها في بعض الطرق، حتى فرغت من حاجتها. يحمل الإسلام نظرة تختلف عن نظرة سائر الشرائع والأنظمة التي نعرفها في عصرنا، لذوي الاحتياجات الخاصة، ضمن تصورٍ شامل للمجتمع المسلم، تسوده الرحمة والتكافل بين أفراده، مصداقاً لقول رسولنا الكريم، عليه أفضل الصلوات والتسليم: "ترى المؤمنين في تراحمهم وتوادهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى عضوٌ تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى".

كيف تتم عملية الكفالة معنا ؟

1

يمكنك الإطلاع على جميع البيانات الخاصة
بالمكفول كما يصلك صور وتحديث للبيانات
التي تجد عليه حسب حاجاته

2

قم بالبحث عن مكفول حسب العمر أو النوع أو
قيمة الكفالة حسب رغباتك، وسوف تصبح أنت
الكفيل الوحيد له

3

سوف يصلك تقرير سنوى عن المكفول الخاص
بك كي تستطيع متابعته والاهتمام به لحظة
بلحظة

انضم إلينا في "قطر الخيرية" عبر كفالتك الشهرية لذوي الاحتياجات الخاصة لتضمن لهذه الفئة توفير الرعاية الصحية، والتعليم والتدريب في أي مكان في العالم، بغض النظر عن الجنسية أو الانتماء الديني أو العرقي. ونرى في "قطر الخيرية" أن فئة ذوي الاحتياجات الخاصة من أكثر الفئات المجتمعية حاجة إلى دعمنا عبر كفالتكم. ومن خلال خبرتنا التي تمتد لسنوات في العديد من دول العالم، خاصة في المجتمعات الفقيرة التي تعاني ويلات الحروب والنزاعات أو تقل فيها الفرص، نستطيع أن نجبر خواطرها ونوفر لها حياة كريمة، كغيرها من سائر البشر.