وفد قطر الخيرية يوزع السلل الغذائية على اللاجئين

وفد قطر الخيرية يوزع السلل الغذائية على اللاجئين السوريين


10/01/2016 | إغاثة


  •       10000 لاجئ سوري استفاد من السلل الغذائية التي تتضمن تكفي الأسرة مدة شهر كامل، كما استفادت عدد من المشافي ودور الاستشفاء منها

 

تواصلا لحملتها "سوريا ..شتاء لا ينتهي " والتي دشنتها على الحدود السورية التركية يوم الثلاثاء الماضي قام وفد قطر الخيرية بتوزيع 2000 سلة غذائية على اللاجئين السوريين في مدينة الريحانية المحاذية للمنطقة الحدودية، حيث استفاد منها 10.000شخص.

وتتكون السلة الغذائية من المواد التموينية الأساسية التي تكفي أسرة مكونة من خمسة أفراد مدة شهر، وقد تم توزيعها عدد من الأسر اللاجئة المتضررة التي لا تجد ما يسد رمقها، وتعيش في ظروف صعبة ، ولدعم إطعام مرضى مستشفى الأمل الذي تموّله قطر الخيرية وعدد من دور الاستشفاء.

وقد قام بالتوزيع وفد قطر الخيرية المتواجد حاليا في الميدان وهم : الداعية الدكتور عايش القحطاني والسيدمحمد جاسم السليطي منسقي إدارة الإغاثة بقطر الخيرية ، والسيد محمد بن الرحمن السليطي والسيد يوسف الكواري من متطوعي قطر الخيرية.

وكانت حملة قطر الخيرية "سوريا ..شتاء لا ينتهي"، قد تدشينها في مؤتمر صحفي على  الحدود التركية السورية بحضور المدير التنفيذي لإدارة العمليات بقطر الخيرية فيصل راشد الفهيدة،وذلك من أجل توفير مستلزمات الدفء للنازحين في الداخل السوري، واللاجئين في جنوب تركيا، حيث اشتملت الدفعة الأولى من مساعدات الحملة على أكثر من 250.000 قطعة، ويستفيد منها حوالي 508.000 شخص.

وقد توجهت عدد من شاحنات الحملة إلى الداخل السوري عقب المؤتمر الصحفي ، ليتم توزيعها فورا في عدد من المحافظات السورية، ومنها أرياف حلب وإدلب وحماة واللاذقية وغيرها.

وتتكون مساعدات الدفعة الأولى للحملة أكثر من  250.000 قطعة عينية من المواد غير الغذائية التي تشتمل على : 50.000 بطانية ، 50,000 مدفأة التي تصلح كموقد للطبخ بنفس الوقت، 50.000 حقيبة شتوية ( تشتمل على الجاكيتات والقفازات والجوارب وأغطية الأطفال التي تكفي لأسرة كاملة )، و30.000 جاكيت ، و50.000 حقيبة مدرسية، و1000 خيمة للإيواء ، ومساعدات غذائية تتضمن سلة غذائية من المواد التموينية الأساسية التي تكفي الأسرة مدة شهر كامل، و13.100 علبة حليب أطفال، منوها بأن عدد المستفيدين من الدفعة الأولى سيصل إلى 102.000 أسرة أي ما يعادل  حوالي 508.000 شخص.

دعوة للبذل

وقد توجه  الدكتور عايش القحطاني بالشكر الجزيل لكل المحسنين وأصحاب البذل الذين تبرعوا لحملة "سوريا ..شتاء لا ينتهي" داعيا المولى أن يتقبل منهم ويعظم لهم الأجر ويكتب البركة في الرزق .

وأشار إلى أن اشتداد برودة الطقس وهطول الأمطار والثلوج تضاعف من معاناة السوريين في فصل الشتاء، منوها بأن ذلك يستدعي سرعة إغاثتهم وتوفير مستلزمات الدفء لهم، قياما بحق الأخوة بين المؤمنين، والتراحم المطلوب فيما بينهم، وتفريج الكرب على أصحاب الحاجة والكرب، وحث  على أصحاب الخير على مضاعفة تبرعاتهم والوقوف إلى جانب إخوانهم السوريين الذي يسكنون في المخيمات أوفي العراء، في هذه الظروف الصعبة، آملا من الجميع المساهمة في هذه الحملة طلبا للأجر العظيم .

إشادات المستفيدين

وقد أشادت الأسر السورية اللاجئة باللفتة الإنسانية لقطر الخيرية ، وتوجهوا بالشكر الجزيل للمحسنين الذي أسهموا في توفير الغذاء لهم ولأولادهم .

من جهته قال السيد محمود قويدر مدير مستشفى الأمل إن السلل الغذائية ستسهم في توفير وجبات الطعام لنزلاء المستشفى ودعم تشغيله وأثنى هل هذه الخطوة الكريمة للجمعية ، كما شكر الدكتور منصور الأطرش مدير دار الحكمة وهي إحدى دور الاستشفاء التي استفادت من توزيع السلل الغذائية التي وزعتها قطر الخيرية، وقال إن هذا الدعم سيخفف من أحد بنود الدار التشغيلية ، وسيوجه لبنود أخرى كشراء الدواء والمستلزمات الطبية الأخرى ككراسي المقعدين وغيرها.        

 

كما يمكنكم المساهمة في دعم مشاريعنا لصالح اللاجئين السوريين من خلال الرابط : اضغط هنا