قطر الخيرية تكرّم الفائزات بمسابقة "الكاتبة الصغيرة"

قطر الخيرية تكرّم الفائزات بمسابقة "الكاتبة الصغيرة"


27/03/2016 |


  • علي الغريب: تشكر قطر الخيرية الجهات الشريكة والمتعاونة وستوفر للفائزات دورات لتطوير مهاراتهن.
  • عيسى عبد الله : نحن على استعداد في  مركز الإبداع الثقافي لتبنّي المشاركات الفائزة وطباعتها ونشرها
  • جاسم فخرو: القصص المُشاركة تعبر عن أصالة فكر الطالبات المُشاركات في المسابقة.
  • الكاتب محمد الجفيري: الكتابة أثرٌ لا يُمحى.. وهي ما يميّز الشخص ويترك له بصمة في الحياة.
  • الإعلامية أمل عبدالملك: أتمنى أن يتم يتعميم المسابقة على كافة مناطق الدولة ولكلا الجنسين.
  • الطالبة الفائزة الدانة الهاشمي:  أرغب بأن أكون كاتبة في المستقبل وأن تنشر قصصي في الصحف والمجلات
  • الطالبة الفائزة ريم اليافعي : سعيدة بفوزي وسأشارك بأية مسابقات لاحقة

 

اختتمت فعاليات مسابقة "الكاتبة الصغيرة" والتي نظمها مركز قطر الخيرية لتنمية المجتمع فرع الوكرة ، وتم تكريم الطالبات الفائزات في الحفل الختامي الذي أُقيم بمبنى بلدية الوكرة، بحضور عدد من الأدباء والإعلاميين القطريين، والجهات التي قدمت دعما للمسابقة كمركز الإبداع الثقافي، إضافة لسفراء شبكة قطر الخيرية للتواصل الاجتماعي، وطالبات المدارس المشاركة وأولياء أمورهم .

الجوائز

وتم إعلان أسماء الطالبات الفائزات بالمراكز الأولى في كلا المرحلتين الابتدائية والإعدادية، حيث أحرزت الطالبة جواهر حمد المناعي المركز الأول على مستوى المرحلة الابتدائية، عن قصّتها "الألعاب تتحدث"، وفي المركز الثاني، حلّت الطالبة ريم أمين اليافعي عن قصّتها "فرحٌ بعد شقاء"، وحصلت الطالبة الدانة حسين الهاشمي على المركز الثالث عن قصّتها "الفتاة والحجاب".، وفي المرحلة الإعدادية، نالت الطالبة مريم يحيى المركز الأول عن قصّتها "ياسمين والملك الظالم"، فيما حصلت الطالبة حماس محمد مهران على المركز الثاني عن قصّتها "سالي والغابة الواسعة"، وذهب المركز الثالث للطالبة نور مصطفى خطّاب عن قصّتها "حجابي سرُّ سعادتي".

وحصلت الطالبات الفائزات على جوائز مادية بقيمة ٢٠٠٠ ريال للمركز الأول و١٥٠٠ ريال للمركز الثاني و١٠٠٠ ريال للمركز الثالث.

وكانت المسابقة قد اطلقت في فبراير الماضي بمناسبة اليوم العالمي للغة الأم، حيث استهدفت طالبات المدارس الابتدائية والإعدادية بمنطقة الوكرة ومسيعيد، وهدفت إلى اكتشاف مهارات الكتابة لدى الطالبات وتطويرها.

شكر الشركاء والمتعاونين

 وفي كلمته، أعلن السيد علي الغريب - مدير إدارة البرامج والمراكز بقطر الخيرية - عن تبنّي صحيفة الشرق ومجلة قطر الخيرية نشر المشاركات الفائزة، وأكد على استمرار قطر الخيرية في دعم الفائزات عن طريق إشراكهن في دورات ولقاءات خاصة بالكتابة والتعبير، وذلك لتطوير قدراتهن إلى حين إصدارهن لأعمالهن الأدبية في المستقبل، ووجه شكره لكل الجهات الشريكة في هذه المسابقة أو التي كان لها دور في نجاجها وفي مقدمتهم: مركز الإبداع الثقافي وبلدية الوكرة والمدارس المشاركة ، ومدربي ورش المسابقة ( جلنار فهيم والإعلامي القطري حسن الساعي ) وسفيري قطر الخيرية لشبكات التواصل : الإعلامي أحمد عبد الله والإعلامية أسماء الحمادي.

مركز الإبداع

وقال عيسى عبدالله - مدير مركز الإبداع الثقافي - بأن المركز سعيد بمشاركة قطر الخيرية في تنظيم هذه المسابقة التي تهدف إلى اكتشاف المواهب ودعمها وصقلها، وأضاف بأن مركز الإبداع الثقافي حريص على احتضان هذه المواهب، وأعلن عن تقديم المركز لدورات وورش عمل مجانية كتكريم للطالبات الفائزات، وأضاف بأن المركز على استعداد تام لتبنّي المشاركات الصادرة وطباعتها ونشرها بعد مراجعتها. وأفاد بأن هذه ليست المرة الأولى التي يتعاون فيها المركز مع قطر الخيرية.

لجنة التحكيم

وصرَّح عضو لجنة التحكيم الكاتب الصحفي جاسم فخرو بأنّ هذه المسابقات تعلم الطالبات كيفية توسيع آفاق فكرهن عبر تنمية مهاراتهن في الكتابة، وأضاف فخرو بأنه استمتع بقراءة القصص المُشاركة في المسابقة، وأن الطالبات قُمن بالدمج بين الخيال والأساطير والحياة، وهذا ينم عن أصالة فكرهن.

وعلى نحو متصل؛ أكَّد المؤلف القطري محمد الجفيري في كلمته بالحفل على أن جميع الطالبات فائزات، وأن المكسب الأكبر لهن هو اكتسابهن للخبرة عبر التجربة والتعلُّم، وأضاف الجفيري في كلمته التي وجهها للطالبات بأن الأعمال الباقية للشخص بعد حياته هي التي يتركها ويوثقها، وأن الكتابة هي أثرٌ لا يُمحى وهي ما يميّز الشخص.

وعلى هامش الحفل أفادت السيدة جُلَّنار فهيم - صحفية وكاتبة قصص أطفال -  وعضو لجنة التحكيم  بأن اللجنة المنظمة للمسابقة قامت بعقد ورش تدريبية في مدارس البنات الابتدائية والإعدادية الأربع المشاركات بالمسابقة في منطقة الوكرة ومسيعيد، وأن هذه الورش أثارت الخيال واللُغة لدى المتلقيات من الطالبات، وساعدتهن على تطوير مهارة الكتابة لديهن، وتشجيعهن على القراءة، وأكدت بأن هذه التجربة رائدة ومميزة لما أفرزته المسابقة من ذكاء عال وحنكة ومهارة للطالبات المشاركات، وختمت تصريحها بأن مواهب المشاركات بحاجة للدعم والمساندة من أولياء الأمور والمعلمات والمهتمين.

وأشادت الكاتبة القطرية أمل عبدالملك بتنظيم قطر الخيرية لمثل هذه المسابقات، وعبرت عن سعادتها بما وصلت إليه المسابقة من مُخرجات تساهم في تنمية مهارة الكتابة عند الطالبات في مقتبل أعمارهن، وحثّت قطر الخيرية على استمرار رعاية مثل هذه المسابقات، وعبرت عن أمنيتها في أن تُنظّم هذه المسابقة للطلاب البنين، وأن يتم تعميمها على كافة أرجاء الدولة لكلا الجنسين، وذلك لاكتشاف مواهب الطلبة في الكتابة وتطويرها.

أحلام الكاتبات الواعدات

من جهتهن عبّرت الطالبات الفائزات بالمسابقة عن سعادتهن البالغة بعد إحرازهن للمراكز الأولى، حيث قالت الطالبة الدانة الهاشمي بأنها سعيدة جدا وأنها كانت تتوقع الفوز، وكشفت عن طموحها بأن ترغب في أن تكون كاتبة في المستقبل وأن تنشر كتاباتها في الصحف.

وأعربت الطالبة ريم اليافعي عن سعادتها الغامرة بالفوز، وبأنها شاركت للمرة الأولى في مسابقة متعلقة بالكتابة، معربةً عن رغبتها في المشاركة في مسابقات لاحقة. وصرّحت الطالبة نور مصطفى بأنها في غاية السعادة بعد إعلان فوزها، وبأنها توقعت الفوز لبذلها جهداً كبيراً في كتابة قصّتها، وبأنها تسعى لأن تطبع كتابها الأول وأن تكون كاتبة معروفة في المستقبل.

وأشادت الطالبة حماس مهران بالمسابقة وعبرت عن فرحتها بالفوز، وبأنها تتمنى التوفيق لكل من لم يحالفهن الحظ في الفوز، ودعتهن للاستمرار في الكتابة والمشاركة في مسابقات قادمة.

وفي نهاية الحفل كرمت اللجنة المنظمة للمسابقة لجنة التحكيم ومقدمي اللقاءات الخاصة بالمسابقة، وكرّمت أيضاً المدارس المشاركة وجميع الطالبات المشاركات في المسابقة بهدايا عينية وشهادات تقدير.

ورش عمل

الجدير بالذكر أن المسابقة شهدت منذ تدشينها فعاليات عدة، كان أبرزها إقامة "ورشة الكاتبة الصغيرة" والتي نظمها مركز قطر الخيرية لتنمية المجتمع فرع الوكرة وتمَّ تقديمها لطالبات مدارس المرحلتين الابتدائية والإعدادية بمنطقتي الوكرة ومسيعيد، حيث تم تعريف الطالبات بالمسابقة وإطلاعهن على معايير الاشتراك، وهدفت الورشة إلى تدريب المشاركات على مهارات القراءة وكيفية تجميع المعلومات والكتابة بأبسط القواعد وتحريك عنصر الخيال لدى الطالبات المشاركات.

كما تم تنسيق لقاءٍ مع الإعلامي حسن الساعي للطالبات المشاركات بالمسابقة، ودارت محاور اللقاء حول الإعلام والكتابة، حيث أتيحت للطالبات فرصة الاستفسار عن ما يتعلق بمحاور الكتابة والصحافة لاستثمار الخبرات.

وأقام مركز قطر الخيرية لتنمية المجتمع فرع الوكرة هذه المسابقة ضمن أنشطة برنامج "شخصيتي"، وهدف المركز من خلالها إلى إطلاق مواهب الصغار الأدبية والفكرية من خلال كتاباتهم، واكتشاف أصحاب الملكات الإبداعية في الكتابة والتأليف والخيال وتبنّي مواهبهم وتطويرها، ودعم أصحاب القدرات منهم ، وتشجيع الصغار على التواصل الاجتماعي وزيادة ثقتهم بأنفسهم عبر المشاركة في مثل هذه المسابقات، وتنمية المهارات اللغوية والعقلية للطلبة .