فريقا" المتنافسون" الإذاعي يعلنان عن مشاريعهما الميدانية

فريقا" المتنافسون" الإذاعي يعلنان عن مشاريعهما الميدانية


12/10/2016 | زكاة


كشف فريقا جامعة قطر والمدينة التعليمية المشاركان في برنامج "المتنافسون الاذاعي" الذي تنتجه قطر الخيرية بالتعاون والشراكة مع اذاعة القرآن الكريم عن المشروعين التنمويين اللذين يعتزمان تنفيذهما للفئات ذات الحاجة في كل من موريتانيا وسريلانكا، وذلك في إطار التنافس بينهما ضمن المرحلة الأولى للبرنامج ، بناء على معايير الابتكار في العمل الإنساني .

 وقد جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي  أقيم بمقهى الجزيرة الاعلامي بالحي الثقافي بكتارا وتم خلاله التدشين الرسمي لبرنامج "المتنافسون".

حيث أعلن الفريقان خلاله بأن أعضاء كل منهما بصدد القيام برحلات ميدانية قريبة إلى موريتانيا وسريلانكا من أجل تقدير الاحتياجات الميدانية التي تتطلبها هذه المشاريع الإنسانية الانشائية والتي سيتم تمويلها في إطار المنافسة ضمن البرنامج.

وقد كشف الطالب عبدالله فطيس المري، عضو فريق جامعة قطر بأن فريقه يخطط لتشييد مجمع متعدد الخدمات بموريتانيا، بمساحة 650 مترا مربعا يشتمل على: مدرسة ومسجد ومستوصف صحي وبئر ارتوازي، بتكلفة تزيد عن مليون ريال. 

ويتكون فريق جامعة قطر من: السيد عبدالله النعيمي والطالب عبد الله فطيس المري والطالب عمر الجميلي، والناشط الاجتماعي سالم بن لخن النشاط في مجال التواصل الاجتماعي والاعلامي صباح الكواري كداعم اعلامي للفريق.

فيما كشف محمد الحر، عضو فريق المدنية التعليمية بأن المشروع الميداني لفريقه عبارة عن بناء قرية متكاملة بسريلانكا تتكون من 22 وحدة سكنية ودكاكين وبئر ارتوازي ومسجد ومدرسة، وبتكلفة تزيد عن مليون ريال. .

ويتكون فريق المدينة التعليمية من: الطالب عبد الله الحر، والطالب محمد الحر والطالب فيصل الحبابي والطالب محمد يوسف والاعلامي سعود المعاضيد كداعم في الجانب الاعلامي للفريق والشيخ عايش القحطاني كداعم آخر للفريق.

حفل التدشين

وقد اشتمل برنامج حفل التدشين على  نبذة عن برنامج "المتنافسون"، وكلمة لقطر الخيرية قدمها مدير إدارة الاعلام السيد احمد العلي، وكلمة للإذاعة القرآن الكريم القاها السيد عز الدين السادة مساعد مراقب اذاعة القران الكريم وكلمة لممثل جامعة قطر قدمها السيد عبد الله اليافعي، مدير الخدمات والأنشطة بجامعة قطر، وكلمة للدكتور عبد الرحمن الرحمي، مقدم البرنامج وكلمة للدكتور الشيخ عايش القحطاني، مشرف عام فريق المدينة التعليمية ، فضلا عن عروض للفرق المتنافسة.

وقد ابتدر الحفل السيد أحمد العلي مدير ادارة الاعلام بقطر الخيرية بكلمة جاء فيها: إننا نشعر في قطر الخيرية بكثير من السعادة والسرور لإطلاق برنامج المتنافسون الاذاعي الذي يخدم رسالة العمل الإنساني، وأهدافه التنموية ، مشيرا بأن قطر الخيرية تهدف من وراء برنامج " المتنافسون"  إلى اكساب الطلاب خبرات ميدانية في العمل الخيري والإنساني، وبناء قيادات سترفد مجال العمل الخيري والإنساني في المستقبل بإذن الله.

وأضاف بأن برنامج "المتنافسون" هو نتاج عمل طويل مع إذاعة القرآن الكريم حتى تبلورت هذه الفكرة المتميزة، مؤكدا بأن قطر الخيرية في هذا الجانب ستوفر كافة التسهيلات اللازمة لإنجاح التنافس بين الفرق المشاركة في البرنامج، وبلوغ  النتائج المرجوة  منه.

وختم كلمته بأن قطر الخيرية تعرب بهذه المناسبة الطيبة وتشيد بالشراكة الاستراتيجية بينها و بين إذاعة القرآن الكريم، التي تتوسع وتتعمق بصورة أكبر من خلال إطلاق هذا البرنامج النوعي الجديد، مثمنا شراكة قطر الخيرية مع جامعة قطر وجامعات المدينة التعليمية وكليات المجتمع وكلية شمال الأطلنطي، من خلال هذا البرنامج، موصلا شكره لجميع الفرق المشاركة ونجوم شبكات التواصل الاجتماعي و كل من سيساهم في هذا البرنامج المتميز.

وبدروه قال السيد عبد الله اليافعي، مدير الخدمات والأنشطة بجامعة قطر: أن أحد دعائم خطة جامعة قطر الاستراتيجية ان تكون الجامعة جزءا من المجتمع، حيث تقدم له الخريجين والمتطوعين والباحثين، مشيرا إلى أن مخرجات برنامج " المتنافسون"  ستعزز من قدرات الطلاب في مجال التفكير الابداعي والتخطيط والتنظيم وحل الاشكالات، والاهم من ذلك هو التغيير الداخلي للفرد.

ومن جانبه قال الدكتور عبد الرحمن الحرمي، مقدم برنامج "المتنافسون": نحن نعيش عصر الابداع  والتميز، مما يتطلب مواكبة العمل الخيري للتطور المستمر، مقدما شكره لقطر الخرية على مبادراتها الإبداعية الخلاقة التي تصل الى الناس بطرق غير تقليدية، مشيرا بأن اذاعة القرآن الكريم ستقدم كل ما في وسعها من أجل الوصول إلى قلوب المستمعين وحشد الدعم للمشاريع التي يتبارى فيها المتنافسون، منهيا تصرحه بأن زكاة الوقت أصعب من زكاة المال.

تعزيز ثقة العمل الخيرية

وقال السيد عز الدين السادة مساعد مراقب اذاعة القران الكريم: باسم اذاعة القرآن الكريم من الدوحة نتقدم بالشكر الجزيل لقطر الخرية على جهودها المبذولة في سبيل تعزيز ثقة العمل الخيرية لدى الشباب والمجتمع القطري، مضيفا بأن اذاعة القرآن الكريم قد حرصت على مد جسور التعاون المثمر مع قطر الخيرية من خلال دعم برامجها ومشاريعها في بعدها الاعلامي وذلك من خلال البرامج الاذاعية التي كانت بذرتها ببرنامج تفريج كربة ومن ثم برنامج قطر الخيرية الرمضاني تراويح.

وأردف : "ولأن دولة قطر سباقة في دعم مسيرة العمل الانساني محليا ودوليا واقليميا وعالميا فان اذاعة القرآن الكريم يسعدها ان تترجم هذا التوجه العام ضمن برامج اعلامية ومن خلال شراكات مجتمعية نساهم من خلالها في تنشئة جيل شباب واع يحملون غدا لواء المبادرة الانسانية النبيلة وسينفقون من موالهم وجهودهم واوقاتهم طاقاتهم لصالح الانسانية جمعاء متشعبين بقيم ديننا الحنيف".

وختم قائلا: نغتنم هذه المناسبة لنشيد بالجهود المباركة التي تقوم بها جمعية قطر الخيرية، ونشكر المتنافسين من جامعة قطر والمدينة التعلمية على جهودهم المبذولة، سائلين المولى عز وجل لهم المزيد من التفوق والسداد وأن  يوفق الجميع في هذا المجال الخيري الانساني ضمن دولتنا الحبيبة قطر لما فيه خير وصلاح الامة الاسلامية.

وقال الشيخ الدكتورعايش القحطاني، مشرف عام فريق المدينة التعليمية: يسرنا أن نقف اليوم لدعم ابنائنا الطلاب من خلال تجربة قطر الخيرية المتميزة التي تعزز من غرس قيم البذل والعطاء والتخفيف عن معناة الآخرين، مسترشدا بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: الذي جاء فيه: " مَنْ فَرَّجَ عَنْ أَخِيهِ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ، وَاللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدِ فِي عَوْنِ أَخِيهِ ، وَمَنْ سَتَرَ عَلَى أَخِيهِ فِي الدُّنْيَا سَتَرَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ " رواه أبو هريرة.

وتقوم فكرة برنامج "المتنافسون"  الإذاعي الأسبوعي الذي يبث على الهواء مباشرة مساء كل ثلاثاء من إذاعة القرآن الكريم على التنافس وتعزيز روح الابتكار في مجال العمل الإنساني  بين فرق طلابية من جامعة قطر وطلبة جامعات المدينة التعليمية وكليات المجتمع وكلية شمال الأطلنطي، بمشاركة مؤثرين من شبكات التواصل الاجتماعي، بحيث يتكون كل فريق من خمسة أشخاص، ثلاثة طلبة واثنين من الناشطين على شبكات التواصل الاجتماعي، ويتاح لكل فريقين التنافس على مدار شهرين، ليفوز أحدهما في ختام هذه المدة بناء على عدة معايير تقييم تتعلق بتميز الفكرة الإبداعية ، وقوة روح العمل الجماعي بين أعضاء الفريق ، وقوة الحضور على شبكات التواصل الاجتماعي، وسيتاح للفرق المشاركة فرصة زيارة المشاريع الإنسانية ميدانيا.